Яндекс.Метрика
الرئيسية / حقائق / مارتن لوثر كينغ و 15 حقيقة مثيرة جداً
مارتن لوثر كينغ و 15 حقيقة شيقة جداً عم مسيرة حياته

مارتن لوثر كينغ و 15 حقيقة مثيرة جداً

مارتن لوثر كينغ و 15 حقيقة شيقة جداً عم مسيرة حياته

1 – والد مايكل كينغ الإبن (Michael King Jr) قام بتغيير إسمه إلى مارتن لوثر كينغ (Martin Luther King Jr) .

2 – فاز مايكل لوثر كينغ الإبن فى مسابقة للتحدث فى سنته الأولى من الثانوية.

3 – حصل الدكتور مارتن لوثر كينغ الإبن على درجة الدكتوراه فى عام 1955.

4 – أصبح مارتن لوثر كينغ قس الكنيسة فى عام 1954.

5 – مارتن لوثر كينغ الأب زعيم للحقوق المدنية مثل إبنه.

6 – قاد مارتن لوثر كينغ الإبن مظاهرة ضد قوانين الفصل بأتوبيسات مقاطعة مونتغمرى (Montgomery) فى 1955 .

7 – تعلم مارتن لوثر كينغ الإبن مبادئ التظاهر السلمى من خلال تعاليم غاندى.

8 – فى عام 1957 مارتن لوثر كينغ أصبح زعيم القيادة المسيحية الجنوبية .

9 – حاول العديد من الناس قتل مارتن لوثر كينغ الإبن منذ عام 1958.

10 – قاد مارتن لوثر كينغ الإبن إحتجاجات فاشلة فى جورجيا فى عام 1961.

11 – كتب مارتن لوثر كينغ الإبن رسالة شهيرة فى سجن بريمنغهام (Birmingham Jail) فى عام 1963.

12 – جعلت إحتجاجات بريمنغهام مارتن لوثر كينغ الإبن رمز وطنى فى عام 1963.

13 – كان لدى مارتن لوثر كينغ الإبن حلم فى العاصمة واشنطن عام 1963.

14 – فقد مارتن لوثر كينغ الإبن الدعم بعدما تحدث فى فييتنام  (Vietnam War).

15 – أغتيل مارتن لوثر كينغ الإبن فى عام 1968.

1 – والد مايكل كينغ الإبن (Michael King Jr) قام بتغيير إسمه إلى مارتن لوثر كينغ (Martin Luther King Jr) .

واحدة من الحقائق المدهشة عن مارتن لوثر كينغ الإبن أنه عندما ولد كان إسمه مايكل كينغ الإبن و لكن والده قام بتغيير إسمه إلى مارتن لوثر كينغ تكريماً لمارتن لوثر و هو واحداً من قادة الإصلاح (Reformation) و لذلك قام والده بتغيير إسمه إلى مارتن لوثر كينغ الإبن.

حركة الإصلاح أو الإصلاح البروستانتى (Protestant Reformation) حركة ظهرت فى القرن السادس عشر ضد قوانين الكنيسة الكاثوليكية , قادة الإصلاح أمثال مارتن لوثر (Martin Luther ) و جون كالين (John Calvin) بشروا بنوع جديد من المسيحية مختلفة عن الكنيسة الكاثوليكية , و قد أدى الإصلاح إلى إنشاء طوائف مسيحية جديدة مثل اللوثريين (Lutherans) , الكالفيين (Calvinists) و المتشديدين (Puritans) و كان أعضاء هذه الطوائف البروستانتية فى إنجلترا و التى ستصبح فيما بعد من أول المستعمرين فى الولايات المتحدة.

كان مارتن لوثر إسم مناسب لمارتن لوثر كينغ الإبن الذى سيصبح فيما بعد واحد من قادة الإصلاح , و كان واعظ ويتمتع بقدرة على إرسال رسالته و متحدث جيد تماماً كما كان مارتن لوثر.

2 – فاز مايكل لوثر كينغ الإبن فى مسابقة للتحدث فى سنته الأولى من الثانوية.

كان من المعروف عن مارتن لوثر كينغ الإبن أنه كان من النشطاء خلال الستينيات من القرن الماضى و لكن من الملاحظ أن العديد من مواهبه ظهرت فى سن مبكرة فنجد أنه منذ صغره أظهر موهبة كبيرة كمتحدث.

فاز مارتن لوثر كينغ الإبن فى مسابقة للتحدث عندما كان فى سنته الأولى من المدرسة الثانوية و كان كينغ الإبن ذكياً للغاية حتى أنه إستطاع إجتياز الصفين التاسع و الثانى عشر ليبدأ الجامعة و هو يبلغ 15 عاماً فقط و تخرج من جامعة مورهاوس (Morehouse College) عندما كان يبلغ التاسعة عشر و تعد إنجازات كينغ الأكاديمية من أكثر الحقائق عنه إلهاماً.

كانت درجة كينغ من جامعة مورهاوس فى علم الإجتماع و بعد تخرجه أكمل دراسات فى كلية كروزر للعلوم اللاهوتية و بحلول عام 1951 و حينما كان كينغ فى الثانية و العشرين حصل على درجة البكالوريوس فى الفنون و درجة البكالوريوس فى اللاهوت.

3 – حصل الدكتور مارتن لوثر كينغ الإبن على درجة الدكتوراه فى عام 1955.

بعد أن حصل كينغ على درجتي البكالوريوس تزوج من زوجته كوريتا سكوت كينغ  (Coretta Scott King), ثم أكمل كطالب دكتوراه فى اللاهوت المنهجى حتى حصل على درجة الدكتوراه من جامعة بوسطن (Boston University) عام 1955.

4 – أصبح لوثر كينغ قس الكنيسة فى عام 1954.

فى عام 1954 و قبل حصول كينغ على درجة الدكتوراه أصبح راعى الكنيسة المعمدانية فى جادة دكستر فى مونتغمرى بولاية ألاباما (Dexter Avenue Baptist Church in Montgomery) , و كان كينغ واعظ عاطفى غالباً ما يقوم بنقل أقاويل و تعاليم المسيح فى الكنيسة و كذلك فى الإجتماعات مع أعضاء المجتمع المحلي.

5 – مارتن لوثر كينغ الأب كان زعيم للحقوق المدنية مثل إبنه.

تعد من أكثر الحقائق المعروفة عن مارتن لوثر كينغ الأب أنه كان زعيماً للحقوق المدنية , لسنوات, شهد و عانى كينغ الأب الفصل الذى كان إنتشر فى أتلانتا (Atlanta) حيث نشأ و ترعرع . و كان الفصل هو نظام يطبق جنوب الولايات المتحدة و أعطى للسود إمكانيات محدودة فى الأماكن العامة و التعرض لقوانين مهينة لهم.

و تعد واحدة من الحقائق الغير معروفة عن كينغ الأب أنه كان مدافعاً عن الحقوق المدنية و بالتالي فقد أعطى كينغ الأب لإبنه ما هو أكثر من مجرد إسم حيث قدم له الأمل فى الحصول على حقوق متساوية بين الناس جميعاً.

كان كينغ الأب رئيس الجمعية الوطنية لرفعة الأشخاص الملونين (NAACP) لفرعها فى أتلانتا , كما كان له دور مهم فى إنهاء قوانين جيم كرو (Jim Crow) للفصل فى ولاية جورجيا (the State of Georgia) , كان كينغ الأب قس و قد تتبعه إبنه بقرار أن يصبح قس مثل أبيه.

6 – قاد مارتن لوثر كينغ الإبن مظاهرة ضد قوانين الفصل بأتوبيسات مقاطعة مونتغمرى (Montgomery) فى 1955 .

فى عام 1955 و بعدما أصبح كينغ الإبن راعى الكنيسة المعمدانية فى جادة دكستر فى مونتغمرى بولاية ألاباما قاد إحتجاج ضد قوانين الفصل بأتوبيسات المقاطعة حيث كان القانون ينص على أن الشخص الأسود عليه أن يترك مقعده فى الأتوبيس ليدع الشخص الأبيض يجلس عليه.

كانت روزا باركس (Rosa Parks) من أوائل الأشخاص الملحوظين الذين رفضوا التخلى عن مقاعدهم و قد فعل ذلك كنوع من أنواع رفض القوانين الغير عادلة و يعد تنظيم هذه الحركة واحدة من الخطوات الكثيرة التى سيقوم بها كينغ الإبن للدفاع عن الحقوق المدنية.

إستمر هذا التظاهر لمدة عام كامل و تم تفجير منزل كينغ الإبن خلال هذه الحركة و تم القبض عليه أيضاً و على الرغم من ذلك فقد قررت المحكمة العليا فى النهاية أن قوانين الفصل فى الباصات غير دستورية.

7 – تعلم مارتن لوثر كينغ الإبن مبادئ التظاهر السلمى من خلال تعاليم غاندى.

من الحقائق المؤكدة عن كينغ الإبن أنه إتبع النهج السلمى أو نهج اللاعنف فى تظاهره للدفاع عن الحقوق المدنية و هذا من الأمور الغير شائعة فمن المعهود دائماً أن يكون هناك عنف فى التظاهر ضد الظلم فعلى سبيل المثال الحرب الثورية للولايات المتحدة حدثت لرفض ظلم الحكومة البريطانية و قوانينها الغير عادلة.

معظم الناس يعتقدون أن كينغ الإبن توصل إلى هذا الطريق فى نبذ العنف من خلال دراساته الطويلة للتعاليم المسيحية . و كان الناشط المخضرم فى الحقوق المدنية بايارد روستين أشار على كينغ الإبن بأتباع هذا النهج لأنه سيساعده للحصول على أكبر قدر ممكن من المساواة للسود.

كان راستين قد عمل من قبل مع حركة المهاتما غاندى السلمية فى الهند و كان قد رأى ما يمكن أن يحدث نتيجة لإستخدام النهج السلمى فى التظاهر و بالتالى كينغ الإبن إتبع نهج المهاتما غاندى مضيفاً له تعاليم يسوع المسيح.

 هذا المزيج من المراجع التوراتية و التظاهر السلمى من شأنه أن يميز كينغ الإبن و حركة الحقوق المدنية و خصوصاً فى مواجهة السلطات العنيفة , و عندما تلقى كينغ الإبن جائزة نوبل فى السلام قال أن الفضل فى ذلك يرجع لغاندى الذى كان قد قال :” كافح فقط مع سلاح الحقيقة , قوة الروح , عدم الإصابة و الشجاعة.

8 – فى عام 1957 مارتن لوثر كينغ أصبح زعيم القيادة المسيحية الجنوبية .

لم يكن كينغ الإبن وحده فى الدفاع عن الحقوق المدنية للسود فى جنوب الولايات المتحدة خلال الخمسينيات و الستينيات من القرن الماضى فبمساعدة بايارد روستين (Bayard Rustin) و غيره من القساوسة الأخرين تم تشكيل مؤتمر القيادة المسيحية الجنوبية (Southern Christian Leadership Conference) فى 1957 بعد فترة قصيرة من المظاهرة ضد قوانين الفصل بأتوبيسات مقاطعة مونتغمرى.

عقد الإجتماع الأول لهذه القيادة فى كنيسة إبينزار (Ebenezer) فى أتلانتا و هي الكنيسة التى كان فيها كينغ الأب قس و كان كينغ الإبن قد شغل منصب مساعد قس فى هذه الكنيسة قبل ذهابه إلى المعاهد الدينية و كان عقد الإجتماع فى هذه الكنيسة بمثابة إجتماع كينغ بغيره من القادة السود فى منزله , و كان الهدف من هذا الإجتماع هو تنسيق جهود القادة السود فى الجنوب الذين يعانون من أجل الحصول على حقوق متساوية.

شعر القادة السود الأخرين بعظمة شخصية كينغ الإبن حتى أن القس سي كيه وافق أن يشارك فى المجموعة لأن ذلك سيعطيه الفرصة لأن يعمل مع كينغ الإبن و تحت قيادته, فى الإجتماع الثانى الذى عقد فى نيو أورليانز (New Orleans) أختير كينغ الإبن رئيساً.

مؤتمر القيادة المسيحية الجنوبية تم تشكيله أولاً بهدف عملى و هو إنهاء الفصل فى الأتوبيسات و بعد ذلك وسعت نطاقها ليشمل وضع حد لأشكال الفصل جميعها فى الجنوب.

9 – حاول العديد من الناس قتل مارتن لوثر كينغ الإبن منذ عام 1958.

فى عام 1958 تعرض كينغ الإب لمحاولة قتل على يد إمرأة مريضة عقلياً إعتقدت أنه يشكل مؤامرة ضدها و تعرض كينغ الإبن للطعن فى صدره و بقى فى المستشفى بضعة أسابيع بعد أن تلقى جراحة عاجلة.

10 – قاد مارتن لوثر كينغ الإبن إحتجاجات فاشلة فى جورجيا (Georgia) فى عام 1961.

كان أول إختبار للقيادة المسيحية الجنوبية و لكينغ الإبن الممارسة غير العنيفة فى ألبانى-جورجيا و تعد واحدة من الحقائق الأقل شهرة أن إحتجاجات كينغ الإبن لم تكن دائماً ناجحة.

الإحتجاجات فى ألبانى (Albany) حدثت خلال العامين 1961-1962 و خلال هذا الوقت قام كينغ و الوزراء الأخرين فى القيادة بتنظيم أشخاص سود للقيام بالتظاهر السلمى ضد الفصل فى المدينة.

واحدة من الحقائق التى لا تصدق عن كينغ هو أنه قبض عليه خلال تظاهرات ألبانى و لكن أنقذ على يد الموقر بيلى غراهام (Billy Graham) الذى كان واعظ شعبى.

لم يكن كينغ ينوى المشاركة فى تظاهرات ألبانى و لكن تدخل القدر من خلال القبض عليه , و على الرغم من إستمرار الإحتجاجات لأكثر من عام إلا أنها لم تسفر عن أى تغيير فى قوانين المدينة حتى بدأ الناس يشكون فى جدوى الإحتجاج الغير عنيف.

11 – كتب مارتن لوثر كينغ الإبن رسالة شهيرة فى سجن بريمنغهام (Birmingham Jail) فى عام 1963.

تعد واحدة من الحقائق المشهورة للغاية عن مارتن لوثر كينغ الإبن أن الرسالة الشهيرة التى كتبها فى أثناء إحتجازه فى سجن بريمنغهام تظهر قدراته الرائعة ككاتب , فى عام 1963 قام كينغ و القيادة المسيحية الجنوبية بأخذ الدروس التى تعلموها فى تظاهر ألبانى و قاموا بعمل حملة من الإحتجاجات فى برمنغهام – ألاباما (Birmingham, Alabama).

ظهر المحتجين فى بريمنغهام بقيادة كينغ الإبن بالإحتجاج فى الأماكن العامة ضد قوانين الفصل فى المدينة و كان الهدف من الإحتجاج مواجهة السلطات و مع ذلك ألقى القبض على العديد من المتظاهرين دون تغيير فى القوانين.

كان كينغ الإبن واحداً من الأشخاص الذين ألقى القبض عليهم فى هذه الإحتجاجات , و عندما كان كينغ الإبن فى سجن بريمنغهام قام بكتابة رسالة إلى الوزراء المحليين الذين سألوا عن دوره فى تظاهرات بريمنغهام , نعت كينغ الإبن بالدخيل و أخبروه أنه للوصول إلى أهدافه من الحقوق المتساوية عليه التحلى بالصبر و اللجوء للقانون.

فى رسالته من سجن بريمنغهام قام كينغ بحث زملاؤه على الإصرار على أن يحظوا بمعاملة متساوية و يقول أن الحرية لا تعطى أبداً و بالتالى يجب أخذها. قارن بين حركة الحقوق المدنية بالثورة الأمريكية و إستخدم كينغ الإبن المراجع و لنصوص التوراتية ليؤكدعلى أن الحرية لابد و أن تؤخذ و الأهم من ذلك كله أنه يؤكد على أخذ الحرية بإتباع الطرق السلمية.

 12 – جعلت إحتجاجات بريمنغهام مارتن لوثر كينغ الإبن رمز وطنى فى عام 1963.

حظيت التظاهرات فى بريمنغهام تغطية إعلامية على المستوى الوطنى , شاهد الناس فى جميع أنحاء البلد العنف الذى تتعامل به السلطات مع المتظاهرين السلميين , كانت الستينيات بداية عصر ظهور التلفاز و الصور التى رأها الناس سببت صدمة لهم حيث إستخدمت الشرطة خراطيم المياه و كلاب الحراسة المدربة لمهاجمة المحتجين.

و قد إستخدم كينغ الإبن المراهقين و الشباب فى الإحتجاجات و كان هذا أمر مثير للجدل جداً و لكن رؤية الشرطة و هى تطلق خراطيم المياه و كلاب الحراسة لمهاجمة الشباب و المراهقين كان بمثابة سبب هام جداً للإقناع بأن القوانين يجب أن تتغير.

و نتيجة لهذا الإحتجاج تم إلغاء قوانين جيم كرو للفصل و أصبح كينغ الإبن شخصية و طنية هامة و إزداد عدد الجماهير المشجعين لحركة الحقوق المدنية.

13 – كان لدى مارتن لوثر كينغ الإبن حلم فى العاصمة واشنطن (Washington) عام 1963.

فى أثناء الإحتجاجات فى بريمنغهام إنتشرت المظاهرات الإحتجاجية فى عدة ولايات جنوب الولايات المتحدة مثل فلوريدا (Florida) , ألاباما (Alabama) و ميسيسيبى (Mississippi) و غيرها من الدول التى أستخدمت طرق كينغ الإبن و القيادة المسيحية الجنوبية فى التظاهر السلمى و نبذ العنف و كان كينغ الإبن لا يشارك فى معظم الإحتجاجات و قد تم القبض عليه عدة مرات فى خلال مطالبته بالحقوق المدنية المتساوية , و إكتسبت حركة الحقوق المدنية دعم كبير حتى أن الأشخاص الذين يعملون فى الحقوق المدنية أرادوا إرسال رسالة إلى الحكومة الإتحادية فى العاصمة واشنطن.

قامت العديد من المجموعات و المنظمات بالإنضمام إلى حركة الحقوق المدنية و كانوا يحتاجون للقيام بمسيرة من ألاف الأشخاص فى العاصمة واشنطن لإقناع الحكومة الإتحادية بضرورة القيام بدور أكثر نشاطاً فى معالجة قضايا الحقوق المدنية , و كان بيارد راستين هو الناصح لكينغ الإبن الذى أخبره بضرورة الإحتجاج السلمى كما أنه من قام بتنظيم هذه المسيرة.

كانت المسيرة فى واشنطن فى عام 1963 و كان بها  أعضاء من الجمعية الوطنية لرفعة الملونين , الرابطة الوطنية الحضرية , ومؤتمر المساواة العنصرية, والعديد من مجموعات مخصصة لحقوق متساوية للسود , وقدم كينغ الإبن خلال تظاهرة واشنطن خطابه الشهير بأسم “لدى حلم” و هذه واحدة من الحقائق المعروفة عن كينغ الإبن أنه كان الصوت الحقيقى لهذه المسيرة و القائم بنشر حركة الحقوق المدنية على نطاق واسع وعلى الرغم من إستخدام كينغ المراجع التوراتية فى حديثه إلا أن أسلوب الحديث أثبت تغير طرق التحدث العامة عن الحقوق المدنية , وسع كينغ الإبن مبادئ المساواة لتشمل الولايات المتحدة الأمريكية كلها مع التركيز على ضرورة رفع مستوى الفقراء.

كان الخطاب منظم و إستطاع كينغ الإبن أن يحول مطالبه من الدفاع عن الحقوق المدنية للسود فقط إلى الدفاع عن حقوق الشعب كلها فى المساواة بينها , وقد رأى بعض الزعماء السود و من ضمنهم مالكولم إكس أن هذه المسيرة كانت شاملة جداً.

تلقت إحتجاجات واشنطن تغطية إعلامية هائلة و منذا هذا الوقت تم تسليط الضوء أكثر على شخصية كينغ الإبن و بدأ الإهتمام الشعبى بحياته و عمله.

14 – فقد مارتن لوثر كينغ الإبن الدعم بعدما تحدث فى فييتنام (Vietnam War) .

كانت مسيرة واشنطن بمثابة نقطة تحول هائلة فى تاريخ حركة الحقوق المدنية و بالنسبة إلى كينغ الإبن حيث إستخدم التغطية الإعلامية الوطنية للتأكيد على المطالبة بالمساوة للسود ثم توسيع رسالته لتشمل الناس كلها.

و نتيجة لجهود كينغ و غيره ممن ساهموا فى حركة الحقوق المدنية و التظاهرات نجد أن الحكومة الإتحادية و بناءاً على تصرفات حركة الحقوق المدنية قامت فى 1964 بالإقتناع بالدعم الشعبى و مسيرة واشنطن و أخذت دور نشط لضمان حقوق متساوية للسود و بناءاً عليه فمن الأن و صاعداً لا يمكن للولايات الفردية أن تقوم بسن قوانين لفصل الأشخاص.

قانون الحقوق المدنية هو نقطة فاصلة فى تاريخ السود مثل إعلان تحرير العبيد و قورن بين كلاً من ليندون جونسون (Lyndon Johnson)  الرئيس و مارتن كينغ الإبن الذين وقعوا على الإجراء بلينكولن (Lincoln) الذى وقع إعلان تحرير العبيد الذى أطلق سراحهم فى الولايات المتحدة, وضمن قانون الحقوق المدنية المساواة بين الناس فى المجتمع الواحد و الثقافة الواحدة , و تعد واحدة من الحقائق الملهمة عن كينغ الإبن أنه إستمر فى عمله من أجل المساواة حتى بعدما حظى بالتأييد الشعبى لعمله.

وسع كينغ الإبن رسالته لتشمل المساواة مع الفقراء و كذلك المساواة بين كل الأشخاص من كل عرق و لون مثل الأمريكيين الأسيويين , الأمريكيين الأصليين و اليهود الأمريكيين و غيرهم ممن يتعرضون للتمييز أو الفصل , و كان كينغ الإبن يرى نفسه بمثابة زعيم للدفاع عن جميع المضطهدين فى الولايات المتحدة و حول العالم.

واصل كينغ التبشير برسالته لنبذ العنف و كان يرفض حرب فييتنام و كان تحدثه هذا فى السياسة الخارجية أمر مثير للجدل أدى إلى فقده الكثير من مؤيديه.

15 – أغتيل مارتن لوثر كينغ الإبن فى عام 1968.

لا توجد حقائق محزنة كثيرة عن كينغ الإبن فقد قاد حياة هامة بشكل إيجابى و تغلب على أشكال كثيرة من الظلم من خلال الوسائل السلمية و لكن أكثر حقيقة محزنة أننا لم نعلم ما كان أن يفعله لإفادة العالم.

أغتيل كينغ الإبن فى 4 إبريل عام 1964 فى أثناء إلقائه خطاب من شرفة الفندق و هذه واحدة من الحقائق المثيرة للجدل حيث أنه أغتيل فى حين أنه عاش حياته كلها لتعزيز نبذ العنف و السلمية.

و فى وقت سابق من حياته عندما سئل عن الطريقة التى يرغب فيها بأن يتذكره الناس قال أن يكون أول شخص حاول إطعام الجياع , كساء العراة و محب و خادم للإنسانية.

هناك الكثير من الحقائق الملهمة عن كينغ الإبن فكان فى شبابه من الموهوبين الذين عملوا بكد للوصول لغاياتهم و تحقيق النجاح كما ظهرت قدرته فى الكتابة و الخطابة فى سن مبكرة , و إتبع خطى والده و أصبح قس و بذلك كرس نفسه لخدمة الله و الدفاع عن المظلومين من السود كما أن دوره فى مؤتمر القيادة المسيحية الجنوبية جعله رمز وطني هام فى حركة الحقوق المدنية.

فى أثناء إقناع الحكومة الإتحادية بإتخاذ دور نشط فى قضايا الحقوق المدنية قام كينغ الإبن بنشر رسالته فى ضرورة المساواة فى الحقوق و ذلك من خلال إلقاء خطابه الشهير “لدى حلم” و تحدث عن رغبته فى رؤية الولايات المتحدة بدون أى تفرقة بسبب عرق أو لون .

ملخص عن حقائق كينغ الإبن الخمسة عشر.

يعد كينغ الإبن رمز من الرموز الهامة فى تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية و تعد معرفة الحقائق عنه بمثابة نظرة ثاقبة داخل تاريخ الولايات المتحدة و تاريخ الحقوق المدنية و تخبرنا حقائقه عن الرجل الذى بدأ النضال من أجل الحقوق المدنية للسود فى الستينيات.

من أكثر الحقائق إحزاناً عن كينغ الإبن أنه أغتيل قبل أن يتمكن من بذل المزيد من الخير لصالح البشرية حيث أغتيل فى 1964 بعد أكثر من عشر سنوات من النضال المستمر للدفاع عن السود.

المصدر.

مارتن لوثر كينغ و 15 حقيقة شيقة جداً عم مسيرة حياته 1 – والد مايكل كينغ الإبن (Michael King Jr) قام بتغيير إسمه إلى مارتن لوثر كينغ (Martin Luther King Jr) . 2 – فاز مايكل لوثر كينغ الإبن فى مسابقة للتحدث فى سنته الأولى من الثانوية. 3 – حصل…

قيم المقالة من فضلك

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *