Яндекс.Метрика
الرئيسية / حول العالم / ضريح الإمبراطور شين الأول
ضريح الإمبراطور شين الأول

ضريح الإمبراطور شين الأول

على الرغم من كون ضريح الإمبراطور شين الأول مصنوع من الطين إلا أنه يعد موطن لجيش من أعظم الجيوش على مر العصور.

تم إكتشاف ضريح شين “Mausoleum of the First Qin Emperor فى عام 1974 عندما قام المزارعين بالحفر عميقاً بالقرب من مدينة شيان (Xi’an) و عندها وجدوا وجهاً من الطين ربما يعود وجوده لحوالى 7 ألاف عام و لكن حتى الأن لا يوجد تاريخ محدد لأن الحملات الإستكشافية لازالت جارية حتى الأن .

كان الإمبراطور شين شيوانديه (Qin Shihuangdi) أول حاكم يقوم بتوحيد الصين كما قام بتوحيد العملة , الأوزان و المقاييس و كل هذا وضح فى وثيقة عُثر عليها , و تضمنت خطة شين أن يقوم بعمل مكان لدفنه على مساحة 49 كيلومتر مربع و هى عبارة عن تصميم معقد للمدينة التى أنشأها مدينة شياو شان (Xioanyan) و يتم حراستها بواسطة تماثيل  لواحد من أعظم الجيوش التى ظهرت فى التاريخ فى شكل تماثيل طينية  حيث يزن التمثال الواحد حوالى 160 كيلوغرام و يبلغ إرتفاعه 1.8 متر , الساقين و القدمين مكونين من قاعدة صلبة و لكن بقية التمثال أجوف , الجذع و الرأس و اليدين و الذراعين يتم صناعة كلاً منهم على حدى ثم يتم إلصاقهم فيما بعد و يتم تغطيتهم بطبقة رقيقة من الطين.

إقرأ أيضا:  مدن المغامرات : مدينة بروكلين بولاية نيويورك

ضريح الإمبراطور شين الأول

كل محارب مصنوع فريد من نوعه و يحتوى على وجه شبيه بوجه الإنسان للغاية و يقال أن هذه الوجوه مستمدة من وجوه محاربين كانوا موجودين فى ذلك الوقت , و تم تجميع الجيش بالكامل و كأنه مستعد للحرب فتم عمل تشكيلات مجهزة بالخيول و العربات و جميع التشكيلات بما فيها من فرقة الأسلحة البرونزية و التى تم نهبها فيما بعد و دفنت فى حفر يبلغ عمقها 15-20 متر .

كالمعتاد بدأ بناء القبر بينما كان الإمبراطور على قيد الحياة ليتمكن من الإشراف على جميع جوانبه و إستغرق الأمر 36 عاماً و مئات العمال لحمل تماثيل جيش تيراكوتا (terra-cotta warrior army) , و قد كان الإمبراطور مولعاً بفكرة الخلود بعد الموت فبعث جيشه يبحث فى أنحاء البلاد عن الجرعات و الوصفات للخلود و يقال أنه وجد أن وصفة الخلود تتضمن تناول الزئبق و يعتقد أن تناوله له كان السبب فى وفاته.

إقرأ أيضا:  تعلم الإنجليزية و إحظى ببعض المرح

ضريح الإمبراطور شين الأول

تعد مدينة شيان  (Xi’an)من المدن الرئيسية التى يسهل الوصول إليها جواً حيث يتوافر فيها مطارات و كذلك تخدمها الحافلات و القطارات و يمكن الوصول إلى الضريح و المتحف بكل سهولة بالحافلة , سيارات الأجرة و الجولات سيراً على الأقدام و يتوفر فى الموقع العديد من الجولات السياحية المختلفة و لعل أفضلها إستئجار سماعات للقيام بجولة الصوت المسجل و يعد أيضاً الخيار الأقل كلفة و الأكثر إمتاعاً .

يستحق هذا الضريح الزيارة فى كل أوقات العام فنجد الصيف مزدحم قليلاً و الشتاء بارد جداً و لكن الخريف و الربيع الأفضل فى درجات الحرارة.

إقرأ أيضا:  بريطانيا تخطط لدعم السيارات الكهربائية بمليار استرليني

المصدر.

قيم المقالة من فضلك

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *