Яндекс.Метрика
الرئيسية / حول العالم / شلالات فيكتوريا الشلالات الأروع فى العالم
شلالات فيكتوريا

شلالات فيكتوريا الشلالات الأروع فى العالم

تعد شلالات فيكتوريا الأسطورية واحدة من أكبر و أجمل الشلالات على ظهر الكوكب , يتسع نهر زامبيزى (Zambezi) ليبلغ حوالى 2 كيلومتر فى حين أن شلالاته تسقط من على حواف الصخر البازلت لتسقط فى عمق قدره 108 متر و نجد أن هذه الشلالات عمرها يقارب 2 مليون عام .

تولد شلالات فيكتوريا سحب و التى يمكن رؤيتها من على بعد 20 كيلومتر , و قد إكتشفها المكتشف الإسكتلندى دايفيد ليفنجستون (David Livingstone) و هو الذى أطلق عليها هذا الإسم شلالات فيكتوريا (Victoria Falls) و معناها الدخان الذى يكون الرعد , و تغطي السحب أيضاً غابة ممطرة موجودة بالقرب من الشلالات و على المنحدر المواجه لها أيضاً و التى تمتلئ بأشجار الماهوجنى و أشجار النخيل و التين و غيرها من النباتات .

إقرأ أيضا:  مصرع رجل دين مسيحي بعد الاعتداء عليه بالقاهرة

شلالات فيكتوريا الشلالات الأروع فى العالم

الحدود بين زامبيا (Zambia) و زيمبابوى (Zimbabwe) تقع فى المنتصف لذلك نجد الحدائق الوطنية لكل بلد موجودة على جانبى نهر زامبيزى (Zambezi) و نجد أن الوديان و المنحدرات الموجودة فى هذه الحدائق تعد المواطن الرئيسية للعديد من الطيور الجارحة مثل النسور و الصقور .

و بدراسة القطع الحجرية الأثرية بالقرب من الشلالات وجد العلماء أن الإنسان إستقر هناك قبل 2 مليون سنة كذلك وجدوا أدلة على وجود البشر هناك خلال العصر الأوسط قبل 50 ألف سنة.

شلالات فيكتوريا الشلالات الأروع فى العالم

و نجد أن جمال الشلالات يكمن فى طبيعيتها و ذلك جعل شلالات فيكتوريا (Victoria Falls) من أعظم الشلالات فى العالم و كذلك الأكثرها زيارة فنجد أن ألاف السياح يتوجهون لزيارتها سنوياً و على الرغم من ذلك فالشلالات معرضة لعدة أخطار بسبب التنمية التى يقوم بها الإنسان لإنشاء الفنادق و المنتجعات لإستقبال السياح أو بسبب العوامل الطبيعية كالفيضانات و التى ستؤدى لغرق الحدائق الوطنية و الغابات المحيطة بها.

إقرأ أيضا:  تصفية عنصر في الحرس الوطني الروسي بعد قتله 4 من زملائه في الشيشان

و لزيارة هذه الشلالات الرائعة يتوجه السياح للبلاد المحيطة وهى زيمبابوى (Zimbabwe) أو زامبيا (Zambia) و التى يتوافر فيها كافة المرافق السياحية و نجد أن أفضل أوقات الزيارة يكون خلال شهرى فبراير و مارس حيث أنه موسم الفيضانات و تكون الشلالات فى أوج قوتها حيث يسقط 540 مليون متر مكعب من الماء من حافة الشلال كل دقيقة و لكن بحلول شهر نوفمبر تكون المياه قليلة و لا يمكن التمتع بالمشهد كاملاً و لكن يمكن التمتع بالسباحة فى هذا الوقت .

إقرأ أيضا:  ماتودي يجعل مصير فرنسا بين يديها في تصفيات كأس العالم

المصدر.

قيم المقالة من فضلك

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *