Яндекс.Метрика
الرئيسية / حقائق / روزا باركس و حقائق مثيرة لم تعرفها من قبل
روزا باركس

روزا باركس و حقائق مثيرة لم تعرفها من قبل

 10 حقائق مثيرة عن روزا باركس “لويزا ماكولى”

1 – ولدت روزا باركس (Rosa Parks) تحت إسم روزا لويزا ماكولى (Rosa Louise McCauley) فى الرابع من فبراير لعام 1913.

روزا باركس

ولدت روزا باركس فى الرابع من فبراير لعام 1913 فى توسكيجى بولاية ألاباما (Tuskegee, Alabama) , تخبرنا الحقائق الأولى عن روزا باركس بأنها واجهت العديد من التحديات خلال نشأتها سواء فى المنزل أو المجتمع حولها. ولدت روزا باركس تحت إسم روزا لويزا ماكولى لوالديها جيمس (James) و ليونا ماكولى (Leona McCauley)  . كانت والدتها تعمل كمعلمة بينما كان والدها يعمل نجاراً , كانت تمرض روزا كثيراً فى طفولتها كما أن والديها إنفصلوا عندما كانت صغيرة.

إنتقلت روزا مع والدتها و أخيها الأصغر لتعيش فى مزرعة أجدادها خارج مونتغمرى بولاية ألاباما (Montgomery, Alabama) , واحدة من أكثر الحقائق الملهمة عن روزا باركس أنها كانت تحاول الإستفادة من أى تعليم تستطيع الوصول له , ففى ذلك الوقت فى الولايات الجنوبية كان يتم ممارسة عمليات فصل بين الأشخاص السود و الأشخاص البيض و تضمنت عمليات الفصل تلك قوانين تنص على أن يكون لكل من البيض و السود مدارس منفصلة و يتم الفصل بينهم أيضاً فى الأماكن العامة و كانت تلك القوانين تسمى قوانين جيم كرو (Jim Crow laws) .

طبقاً لقوانين جيم كرو كانت مدارس الأشخاص السود لا تتلقى نفس التمويل كما تتلقاه مدارس الأشخاص البيض . حضرت روزا باركس المدارس الريفية كما قامت بتلقى دورات أكاديمية و مهنية فى مدرسة مونتغمرى الصناعية للبنات فقد سعت روزا باركس لتحصل على التعليم بقدر ما تستطيع على الرغم من التفرقة التى تحد من موارد التعليم .

بعدما بدأت روزا تعليمها الثانوى إضطرت إلى التوقف نظراً لمرض جدتها و تبعتها والدتها و تعد هذه واحدة من حقائق روزا باركس الملهمة للغاية أنها تخلت عن تعليمها من أجل الإعتناء بعائلتها.

فى عام 1932 تزوجت روزا باركس من زوجها ريموند باركس (Raymond Parks) و الذى كان يعمل حلاقاً فى مونتغمرى بولاية ألاباما , بعد زواجها قامت روزا باركس بإنهاء دراستها الثانوية و فى ذلك الوقت كان أقل من 10% من الأشخاص السود فقط فى الولايات المتحدة الأمريكية حصلوا على شهاداتهم الثانوية , وهذه واحدة من الحقائق التى تثبت لنا عزم روزا فعندما إستطاعت إكمال تعليمها لم تتوانى عن تحقيق ذلك.

2 – كان ريموند باركس “زوج روزا باركس” عضو فى الجمعية الوطنية لرفعة الملونين.

كان ريموند باركس و هو زوج روزا باركس عضو فى الجمعية الوطنية لرفعة الملونين (NAACP) . تم تشكيل هذه الجمعية خلال القرن العشرين و ذلك للمساعدة فى تعزيز قضايا السود فى الولايات المتحدة الأمريكية . كانت الجمعية الوطنية لرفعة الملونين واحدة من الجمعيات العديدة الموجودة فى الولايات الجنوبية التى تعمل من أجل الوصول لحقوق متساوية للسود و هذه واحدة من الحقائق عن روزا باركس و التى تعلمنا عن حركة الحقوق المدنية (The Civil Rights Movement) .

كانت حركة الحقوق المدنية هى حركة ظهرت خلال الخمسينيات و الستينيات من القرن الماضى و كانت تهدف للوصول إلى حقوق متساوية للسود و خصوصاً فى الولايات الجنوبية و مع ذلك كان السود يناضلون فى كل أنحاء البلاد.

3 – روزا باركس كانت أمينة الجمعية الوطنية لرفعة الملونين فى مكتبها بمونتغمرى بولاية ألاباما.

إقرأ أيضا:  حقائق غريبة عن التحية في بلدان العالم+ (صور)

روزا باركس

وحدة من الحقائق المثيرة للدهشة عن روزا باركس أنها شاركت فى أعمال الحقوق المدنية قبل وقت كبير من حادثة رفضها التخلى عن مقعدها بالأتوبيس لشخص أبيض اللون , ففى عام 1943 كانت روزا باركس أمينة مكتب الجمعية الوطنية لرفعة الملونين فى مونتغمرى بولاية ألاباما.

و كانت روزا باركس الأنثى الوحيدة العضو فى الجمعية فى ذلك الوقت , و هذه أيضاً من الحقائق الملهمة عنها و هى أنها كانت تدافع عن الحقوق المتساوية لجميع الناس بغض النظر عن اللون أو الجنس أو العرق.

ساعدت روزا باركس خلال دورها كأمينة مكتب الجمعية بمونتغمرى ألاباما على زيادة الوعى حول قضايا الحقوق المدنية بولاية ألاباما كما قام مكتبها بمونتغمرى ألاباما بحصد الإنتباه على الصعيد الوطنى لجهودهم لمساعدة السود الذين يعانون فى ظل قوانين جيم كرو إلى جانب إنتشار ثقافة العنصرية .

4 – حصلت روزا باركس على تدريب فى مجال الحقوق المدنية فى عام 1955.

كانت حركة الحقوق المدنية قد بدأت بإكتساب التأييد خلال الخمسينيات من القرن الماضى , ففى عام 1955 حصلت روزا على تدريب فى مدرسة هايلاندر فولك (Highlander Folk School) فى مجال النشاط فى الحقوق المدنية . كانت هذه المدرسة التى تقع فى ولاية تينيسي قامت أيضاً بتدريب مارتن لوثر كينغ الإبن (Martin Luther King, Jr) و أعضاء أخرين هامين فى حركة الحقوق المدنية.

5 – كانت الحافلات فى عام 1950 فى مونتغمرى تم فصلها بسبب قانون يعود لعام 1900.

روزا باركس

و هذه واحدة من الحقائق التى تخبرنا عن الوقت العصيب الذى عاصرته روزا خلال نشأتها , فالحافلات تم فصلها منذ 1900 فى مونتغمرى بولاية ألاباما بسبب قوانين الفصل الظالمة التى كانت تطبق.

كان هناك منطقة فى بداية الحافلة مخصصة للبيض و لم يكن يسمح للسود بالجلوس فيها أو حتى العبور من الممر فيما بينها و تم إعطاء الحق للسائقين للقيام بتطبيق هذا القانون و كان كل سائق معه لافتة أو علامة ليقوم بتحديد المنطقة المخصصة للملونين أو بمعنى أصح للأشخاص السود للجلوس فيها.

عندما كانت تمتلئ المنطقة المخصصة للبيض كان سائقى الحافلات يقومون بتغيير مكان اللافتة المخصصة لتحديد أماكن السود فى الحافلة و ذلك من أجل تخصيص المزيد من الصفوف للبيض و كان السود الجالسين فى هذه الصفوف عليهم ترك مقاعدهم من أجل البيض .

فى حالة إمتلاء كل المقاعد بالبيض كان السود يضطرون للوقوف و فى حال ركوب أشخاص بيض أخرين الحافلة كان يتم إنزال السود لإعطاء مزيد من الأماكن للبيض ليقفوا فى الحافلة.

كانت هذه القوانين الظالمة ترهق الأشخاص السود , و كانت واحدة من الحقائق العظيمة عن روزا أنها كانت تكره و ترفض الظلم و قالت أنها كانت تستاء من هذه القوانين منذ صغرها حتى قبل أن يأتى اليوم المصيرى الذى رفضت فيه ترك مقعدها على متن الحافلة.

6 – رفضت روزا التخلى عن مقعدها فى الحافلة فى الأول من ديسمبر لعام 1955.

روزا باركس

كان يوم 1 ديسمبر لعام 1955 حيث إستقلت روزا الحافلة فى نهاية اليوم بعد مرورها بيوم شاق فى العمل و قامت بدفع ثمن التذكرة و الجلوس فى الصف الأول فى الحافلة و المخصص للأشخاص البيض.

توقفت الحافلة فى عدة محطات و قامت بإلتقاط المزيد من الركاب ووجد السائق أن الأشخاص البيض يقفون بينما السود يجلسون فقام بتحريك لافتة جلوس السود و طلب من السود الجالسين بالقرب من الصفوف الأمامية بالتحرك حتى يقوم البيض بالجلوس فى المقاعد.

إقرأ أيضا:  مارتن لوثر كينغ و 15 حقيقة مثيرة جداً

كانت روزا واحدة من الأشخاص الجالسي فى الصفوف التى يريد السائق إخلائها ليستطيع البيض الجلوس فيها و لكنها رفضت ترك مقعدها فقام سائق الحافلة بتهديدها بأنه سيتصل بالشرطة فأجابت “يمكنك فعل ذلك” , و تم القبض على روزا بسبب رفضها التخلى عن مقعدها و تعد هذه واحدة من الحقائق الأكثر شهرة عن روزا باركس.

7 – إختيرت روزا باركس من قبل إدجار نيكسون (Edgar Nixon) و مارتن لوثر كينغ الإبن لتصبح رمزاً.

روزا باركس

ومن الحقائق المثيرة أيضاً عن روزا باركس هى فعلها الذى شارك كثيراً فى حركة الحقوق المدنية فعلى الرغم من كونها ليست أول شخص يرفض التخلى عن مقعده فى الحافلة و يسجن بسبب ذلك إلا أن قضيتها تم إختيارها لتكون دليل و رمز للنضال الذى يقوم به السود فى سبيل حصولهم على حقوق متساوية مع البيض.

بعدما تم القبض عليها خرجت روزا فى اليوم التالى بكفالة قام بدفعها إدجار نيكسون رئيس مكتب الجمعية الوطنية لرفعة الملونين حيث كانت عمل روزا كأمينة للمكتب و إتفق هو و العديد من القيادات التى تدافع عن الحقوق المدنية و إتفقوا على أن قضية روزا تستحق أن تصبح رمزاً , و قد تم إختيار روزا لأنها كانت مواطنة مسئولة و متعلمة جيداً.

بدأ الناس يهتمون بروزا و هذه واحدة من الحقائق الرائعة عنها و هى أنه تم إختيارها لتحدى السلطات لأنها كانت مثقفة و متعلمة و تعمل بجد كما أنها قامت بتحدى الظلم من خلال الطرق السلمية.

8 – كانت روزا باركس السبب فى المقاطعة التى أشعلت حركة الحقوق المدنية.

قام زعماء الحقوق المدنية فى مونتغمرى بالإضافة إلى مارتن لوثر كينغ الإبن بالدعة إلى مقاطعة حافلات مونتغمرى كنوع من الرد على إعتقال روزا باركس و القوانين الظالمة. لعب مارتن لوثر كينغ الإبن دوراً هاماً فى التنظيم و التخطيط للمقاطعة . كانت مقاطعة حافلات مونتغمرى نوع من أنواع الإحتجاج السلمى ضد نظام الظلم الذى يرتكب بسبب قوانين جيم كرو .

فى النهاية تعد حركة مقاطعة باصات مونتغمرى واحدة من أوائل الإنتصارات التى حققتها حركة الحقوق المدنية حيث تم الحكم على قوانين الفصل فى مونتغمرى بأنها قوانين غير دستورية .

من أكثر الأسباب التى أدت إلى إهتمام الناس بحقائق روزا باركس هى أن موقفها فى رفضها ترك مقعدها فى الحافلة كان السبب فى إشعال حركة مقاطعة باصات مونتغمرى  التى إنتصرت فى النهاية لتنتقل حركة الحقوق المدنية بعد ذلك بشكل أوسع فى جنوب الولايات المتحدة و تعد هذه واحدة من أكثر الحقائق الملهمة عن روزا و تظهر كيفية توصل فعل صغير للغاية إلى إحداث هذا الفرق الكبير.

9 – لم تكن قضية باركس القضية الوحيدة الموجودة بسبب فصل الباصات فى ذلك الوقت.

تم إعتبار روزا مذنبة و تم الحكم عليها بدفع غرامة نتيجة لرفضها التخلى عن مقعدها فى الحافلة , قامت روزا بإستئناف الحكم فى قضيتها و إدعت أن قوانين الفصل التى يتم تطبيقها فى الحافلات هى قوانين غير دستورية.

و تعد واحدة من الحقائق المفاجئة عن روزا باركس أنه لم يكن إستئناف الحكم فى قضيتها هو السبب الوحيد فى تغيير القوانين فى ولاية مونتغمرى , فالأشخاص الذين تم إعتقالهم قبل روزا قاموا برفع دعاوى ( براودر ضد غايل) و كانت هذه  القضايا بالفعل فى المحاكم و إضافة روزا إلى هذه القضايا سيؤدى إلى وضع القضايا فى خطر , كما أن الإنتظار من أجل وصول الإستئناف إلى المحكمة العليا سيستغرق وقتاً طويلاً . كانت المقاطعة قد بدأت لإقناع الحكومة و المحاكم بتغيير قوانين الفصل.

إقرأ أيضا:  كريستوفر كولومبوس وبعض الحقائق المهمة جداً

إستمرت مقاطعة الحافلات وقتاً طويلاً و كانت شركة الحافلات بدأت تخسر الكثير من الأموال , و كانت روزا باركس قد دفعت ثمن مقعدها فى يوم الحادثة الشهيرة و بالتالى قام الإستئناف الذى قاموا بتقديمه بالطعن فى قوانين الفصل لأنها غير عادلة لأن روزا و الأخرين كانوا قد دفعوا ثمن مقاعدهم مثلهم مثل أى شخص أخر و بالتالى يستحقون معاملة عادلة.

10 – أصبحت الحافلات فى مونتغمرى غير منفصلة فى 20 ديسمبر 1956.

فى 13 يونيو لعام 1956 قررت محكمة المقاطعة فى الولايات المتحدة الأمريكية أن قوانين فصل الحافلات التى يتم تطبيقها فى مونتغمرى بولاية ألاباما غير دستورية, و فى 13 نوفمبر 1956 تم رفع القرار للمجكمة العليا للولايات المتحدة الأمريكية للموافقة عليه , و أخيراً و فى 20 ديسمبر لعام 1956 أصبحت الحافلات فى مونتغمرى بولاية ألاباما غير منفصلة و كان هذا بعد أكثر قليلاً من عام على حادثة رفض روزا التخلى عن مقدها على متن الحافلة و بالتالى نجد أن حركة مقاطعة حافلات مونتغمرى و روزا باركس نجحوا فى أهدافهم.

كانت روزا شخصية مسئولة و تعمل بكد و سئمت من القيام بدورها فى المجتمع على أكمل وجه و لكنها لا تتلقى أى تقدير فى المقابل , كانت روزا تعلم جيداً بما تفعله و كانت تتعامل بطرق سلمية لتتحدى القوانين الظالمة , أصبحت روزا باركس رمز للنضال من أجل المساواة فى الحقوق و ساعدت فى إطلاق حركة الحقوق المدنية التى ستؤدى فى النهاية إلى قانون الحقوق المدنية فى عام 1964.

ملخص عن حقائق روزا باركس.

حقائق روزا باركس تعلمنا الكثير عن حركة الحقوق المدنية , فكانت روزا فى البداية تمل كناشطة فى مجال الحقوق المدنية ثم أصبحت رمزاً للصراع الذى يعانيه السود من أجل الحصول على حقوق متساوية فى الولايات الجنوبية خلال الخمسينيات و الستينيات من القرن الماضى.

من أكثر الحقائق المعروفة عن روزا باركس هى حادثة رفضها التخلى عن مقعدها من أجل شخص أبيض على متن الحافلة فى مونتغمرى- ألاباما و هذه الحدثة هى التى جعلتها رمز من رموز حركة الحقوق المدنية.

على الرغم من أن معظم الحقائق التاريخيلة لا تكون عن إعتقال شخص ما إلا أن إعتقال روزا باركس أصبح رمز للصراع من أجل الحرية و ذلك لأن إعتقالها جاء بناءاً على أفعالها . حقائق روزا باركس تكشف عن القوانين الظالمة التى أدت إلى إعتقالها و الجهود التى بذلت فى سبيل تغير القوانين.

المصدر.

قيم المقالة من فضلك

تقييم المستخدمون: 2.3 ( 2 أصوات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *