Яндекс.Метрика
الرئيسية / حول العالم / مدينة دمشق القديمة
دمشق القديمة

مدينة دمشق القديمة

مدينة دمشق القديمة  (Ancient City of Damascus) مدينة عريقة يرجع تاريخها لحوالى 3 ألاف عام قبل الميلاد و على الرغم من كونها فى الشرق الأوسط الذى إشتهر بحضاراته و مدنه الرائعة إلا أننا نجد أن مدينة دمشق بارزة و تتنافس للحصول على لقب أقدم مدينة فى العالم.

تغيرت المدينة مرات لا تحصى على مر العصور فقد حكمها الفرس (Persians) , الأمويين (Umayyad caliphate) , الأنباط (Nabataeans) , الرومان (Romans) , المغول (Mongols) , العثمانيين (Ottomans) , الأتراك السلاجقة (Seljuk Turks) و الفرنسيين (French) و  كل حكم كان يترك ورائه أثار على المدينة ما تليث أن تختفى بأختفاء الحكام و على الرغم من ذلك فلازالت المدينة تزدهر فى وسط سوريا .

تاريخ دمشق الغنى لازال على قيد الحياة فى الحى التاريخى حيث نجد الممرات الضيقة و المبانى القديمة و الأسواق الحية و البوابات الأسطورية و كل ذلك يعكس ما مرت به المدينة .

إقرأ أيضا:  البيت الأبيض يتهم دمشق بعرقلة تحرير الرقة

يعد الجامع الأموى (The Umayyad Mosque) من أوائل الجوامع التى أنشئت فى الإسلام و يحتل فى القداسة مرتبة أدنى من المدينة المنورة و مكة , و كما يليق بتاريخ دمشق فهناك أيضاً تاريخ لهذا المسجد فكان مرة موطناً لمعبد للأراميين القدامى (Aramaean people) فى سوريا ثم أصبح معبد رومانى لتمجيد الإله جوبتير (Jupiter) ” و جزء من واجهة هذا المعبد لازال موجود بجوار المسجد” ثم أصبح كنيسة مسيحية فى عهد قسطنطين (Constantine) و لكن الفتح العربى لدمشق أدى لبناء المسجد و الذى يعود تاريخه لأوائل القرن الثامن و هناك أيضاً ضريح لرأس يوحنا المعمدان (John the Baptist) يقع داخل أسوار المسجد.

دمشق القديمة

بجانب البوابة الشمالية للمسجد يوجد قبر صلاح الدين الأيوبى (Salah al-Din ibn Ayyub) المحارب الأسطورى الذى إستطاع أن يهزم الصليبيين فى عدة معارك حاسمة و حرر القدس , و من الكنوز التى يمكن العثور عليها أيضاً منطقة سوق الحميدية (al-Hamidiyya) حيث تم تحويل أحد شوارع المدينة القديمة إلى سوق حى مغطى و ذلك فى العصر العثمانى و يعد هذا السوق بمثابة بازار حيث  الباعة يتداولون التوابل , السجاد , الحلويات و جميع الأوانى حتى الأن مما يعد كتجربة حية للمدينة , أما المنازل الدمشقية القديمة فتكاد تكون جزء من الشارع لتكمل هذا المشهد الرائع و من الأمثلة الرائعة المفتوحة للجمهور حالياً هو قصر العظم (Azem Palace) الذى تم بناؤه فى القرن الثامن عشر لحاكم دمشق و أصبح الأن بمثابة متحف للفنون و التقاليد الشعبية .

إقرأ أيضا:  اتحاد البيئة النرويجي يسعى لزراعة الصحراء بمساعدة مياه البحر والشمس

دمشق القديمة

فى السنوات الأخيرة تعرض هذا القسم الأثرى من مدينة دمشق إلى نقص ملحوظ فى أعداد السكان حيث بدء السكان بالتوجه إلى المناطق الأكثر حضارة مما أدى لفراغ عدة منازل و دفع ذلك الحكومة لوضع خطط لتطوير تلك المنطقة مما يهدد بعض هذا الميراث الأثرى للدمار.

أما عن الذهاب لزيارة هذه المدينة الرائعة فيمكن الوصول لها بكل سهولة من خلال الخدمات الجوية حيث يبعد مطار دمشق الدولى (Damascus International Airport) حوالى 26 كيلومتر فقط عن وسط المدينة , و كذلك هناك خطوط الحافلات من المدن المجاورة مثل : بيروت (Beirut) فى لبنان (Lebanon) و عُمان (Amman)  فى الأردن (Jordan).

إقرأ أيضا:  توقعات بأن تحقق لوحة (سالفاتور مندي) لدافينشي 100 مليون دولار في مزاد

مدينة دمشق القديمة الرائعة تستحق الزيارة على مدار العام و لكن نجد الصيف حار قليلاً و الشتاء معتدل و لكن رطب أما الخريف و الربيع فهى الأكثر مواسم المناسبة للزيارة, و نجد أنه من الأفضل إستكشاف المدينة سيراً على الأقدام للتمتع بجمالها و سحرها الخلاب.

المصدر.

قيم المقالة من فضلك

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *