Яндекс.Метрика
الرئيسية / حقائق / حقائق مذهلة عن النسور
حقائق مذهلة عن النسور

حقائق مذهلة عن النسور

حقائق مذهلة عن النسور.

يعتبر خليج تشيسابيك من أكثر الأماكن المتوفر فيها ظروف مناسبة لمعيشة النسور, تزن النسور الموجودة داخل خليج تشيسابيك ما بين 7 – 12 رطل. تكون الإناث غالباً أكبر حجماً من الذكور بنسبة 30% و تمتلك جسم ممتلئ مقارنة بهم. يتراوح وزن الإناث غالباً بين 10-12 رطل في حين يتراوح وزن الذكور بين 7-8 رطل و يمتد الجناح نحو 7 – 8 قدم, ربما يرجع السبب في ذلك إلى إختلاف مهام كلا الجنسين فالذكور غالباً ما يسعون للصيد و بالتالي يقوموا بالطيران أكثر و لذلك نجد أن جسم الذكور يكون أكثر خفة و أناقة مع جناح أخف قليلاً مما يجعل الطيران أسهل و أسرع, و كما هو الحال في أغلب الحيوانات يزداد حجم النسور كلما إتجهنا من الشمال إلى الجنوب فعلى سبيل المثال النسور في فلوريدا تكون أصغر قليلاً من مثيلاتها في شرق كندا و النسور في خليج تشيسابيك في منتصف النطاق .

أما فيما يتعلق بأعمار النسور فنجد أن السجلات تشير إلى أن أقدم نسر مدون تاريخه في البرية يبلغ من العمر 29 عاماً و هذا العمر قد يكون منخفض قليلاً حيث أثبتت الدراسات أن هذا الطير يستطيع أن يعيش حتى الثلاثينات من عمره بل و يتخطاها و هو بصحة جيدة.

تختلف العادات الغذائية للنسور عن غيرها من الطيور فتأكل النسور العديد من الفرائس متمثلة في الزواحف , الطيور , الثدييات و الأسماك و بالنسبة للنسور في خليج تشيسابيك نجد أن ما يقرب من 90% من الفرائس تتمثل في السمك و بالأخص سمك السلور كما يتناولوا عدد قليل من السلاحف و في فصل الشتاء ينتقل نظامهم الغذائي إلى الطيور المائية و بالأخص طيور النورس , و عندما تأكل النسور الأسماك نجد أنها تأكل رأس السمكة أولاً و يرجع السبب في ذلك إلى توزيع الأشواك في جسم السمكة و بالتالي نجد أن النسور غالباً ما تبدأ بالرأس حتى تستطيع بعد ذلك إستخراج الأشواك قبل أن تأكل أو أن تعطي صغارها الطعام.

إقرأ أيضا:  حقائق مذهلة

تتعدد طرق صيد الفريسة على حسب نوع الفريسة و لكن غالباً ما تقوم النسور بإلتقاط الفريسة بمخالبها ثم تقطع حبلها الشوكي بمنقارها , و تعتبر القاعدة العامة لمعظم الطيور أنها لا تستطيع الطيران و هي تحمل فريسة تزن أكثر من 30% من وزن الطير نفسه و هذا هو حال النسور و نجد أن النسور في خليج تشيسابيك و التي يتراوح وزنها بين 3 – 4 رطل من الممكن أن تحمل فريسة يصل وزنها لنصف وزن النسر نفسه.

و بالنسبة لسن النضج لدى النسور فنجد أن معظمها يلد لأول مرة في سن الخامسة و على الرغم من ذلك فهناك بعض النسور التي تلد في سن الثالثة و لكن العديد من النسور لا تلد إلا بعد تخطي سن الخامسة , و هناك العديد من مظاهر النضج لدى النسور و هي تحول ريش النسر للون الأبيض ففي العادة لا يكون هناك فقد لريش النسر البني و تحوله للون الأبيض خلال الخمس سنوات الأولى و غالباً ما تكون عملية فقد الريش بداية الطريق نحو النضج فنجد معظم النسور تبدأ عملية النضج الطبيعية في سن الرابعة أو الخامسة كالمعتاد و لكن بعضهم قد يبقى بنياً لسنوات أكثر من ذلك و بعضها قد لا يفقد ريشه مطلقاً , و هناك أيضاً عملية تحول منقار النسر للون الأصفر فنجد أنها تحدث أيضاً في سن الرابعة أو الخامسة على الأكثر.

تعددت أعداء النسور فتاريخياً كان الإنسان هو أكبر خطر يواجهها و لكن الأن ومع توافر قوانين تحرم صيدها أصبح الإنسان لا يشكل الخطر الذي شكله من قبل و تقتصر الأن المخاطر على هجوم النسور الأخرى عليها و كذلك البوم يمثل خطر حيث يهاجم الأعشاش و حيوانات الراكون التي تهاجم الأعشاش و كذلك صغار النسور الوليدة.

إقرأ أيضا:  10 حقائق مثيرة للإهتمام عن كليوباترا (Cleopatra).

تتميز أعشاش النسور ببنائها بطرق مميزة لذلك غالباً ما يشار لأعشاش النسور على أنها وعاء و ذلك يعود لشكلها الذي يشبه الوعاء بالفعل و تتكون الأعشاش من أخشاب المستنقع , أعشاب , قشور الذرة و الصنوبر و غيرها من المواد الدقيقة و التي تعتبر لينة بالنسبة للنسور و بعد الإنتهاء من تشكيل الأعشاش غالباً ما تقوم الأزواج بعمل وعاء للبيض على السطح مكون من مواد نباتية ذو صفة عازلة جيدة و غالباً ما تحافظ النسور على أعشاشها نظيفة و ذلك من خلال إزالة بقايا الفرائس القديمة و تجديد مواد بناء العش بإستمرار و بالنسبة للنوم فالنسور تنام في الأعشاش أو على فرع الشجرة الموضوع عليها العش أو على شجرة قريبة.

تعتبر عملية تزاوج النسور من أكثر الحقائق المدهشة عن النسور فيسود الإعتقاد أن هناك إخلاص بين الأزواج و على الرغم من ذلك فإننا نجد أنه لا توجد دراسات مؤكدة لتقدير معدلات الإنفصال بين النسور و لكن من المحتمل أن الطيور تبقى مع أزواجها حتى الوفاة و لكن نجد أن معدلات الوفاة تبلغ 10% لدى البالغين لذلك نجد أن نسبة بحث نسر عن شريك جديد كل عام هي نسبة 1 إلى 10 .

و نجد أن مواسم التزاوج ووضع البيض تختلف من الشمال إلى الجنوب فعلى سبيل المثال في خليج تشيسابيك هناك فرق 5 أيام عن نهري جيمس و بوميتاك , فعلى طول نهر جيمس نجد أن النسور تبدأ في بناء أعشاشها في شهر أكتوبر و تضع البيض بحلول شهر فبراير, و غالباً ما يكون حجم البيضة في حجم كرة البايسبول و يكون لونها أبيض أو بني فاتح و تكون سميكة بحيث تحتمل وزن البالغين و خصوصاً إذا كانت على سطح ناعم مثل سطح العش.

إقرأ أيضا:  الاحتباس الحراري و 25 حقيقة يجب عليك معرفتها

و نجد أن وعاء البيض و الذي يتم بنائه على سطح العش يوفر خصائص عازلة ممتازة فغالباً ما يقوم البالغين بتدفئة البيض و لكن بناء العش أيضاً يساعد ففي أيام البرد نجد البالغين يحتضنون البيض ليقومون بتدفئته 100% من الوقت أما في أوقات الشمس نجد أن البالغين تأخذ فترات راحة من إحتضانها و تقوم بتعريض البيض للشمس لتدفئته و تختلف فترة إحتضان النسور فنجد أن فترة حضانة النسور الصلعاء تبلغ 35 يوماً و تنقسم عملية إحتضان البيض بين الذكر و الأنثى و لكن غالباً تحتضنه الأنثى خلال فترة الليل.أما بالنسبة لأعداد البيض في المرة الواحدة فنجد أن النسور من فصيلة النسور التي يطلق عليها النسور الصلعاء تبيض عدد يتراوح بين 1 – 3 بيضات في المرة الواحدة  و في خليج تشيسابيك يتراوح العدد بين 2- 3 بيضات و على الرغم من ذلك فهناك حالات يضع النسر فيها عدد أكبر من ذلك فنجد أن السجلات تشير إلى أنه في بداية القرن العشرين دونت حالة وجد فيها عدد 5 بيضات في أثناء عملية الحصاد و الجمع و مع ذلك فلم تكن توجد أدلة تشير لكون هذا البيض تابع لأنثى نسر واحدة أو أكثر من ذلك.

تقع عملية تربية النسور في مراحله الأولى على عاتق البالغين و من هنا تنقسم الأدوار بين الذكور و الإناث فنجد أن الإناث تكون مسئولة عن حماية الصغار داخل العش بالإضافة إلى الدفاع عن العش في حالة الهجوم بيما يكون على الذكر الخروج للبحث عن فرائس و إحضارها للغذاء.

المصدر.

قيم المقالة من فضلك

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *