Яндекс.Метрика
الرئيسية / الإنسان / الملكة ماري تيودور الأولى (Mary I)
الملكة ماري تيودور الأولى

الملكة ماري تيودور الأولى (Mary I)

الملكة ماري تيودور الأولى (Mary I) و لمحة عن مسية حياتها .

ولدت الملكة ماري تيودور (Mary Tudor)  في السادس عشر من فبراير لعام 1516  , وكانت الأبنة الخامسة لوالدها الملك هنري الثامن  (Henry VIII) . تلقت الملكة ماري تيودور تعليمها من قِبل معلم الإنجليزية و الذي كان يسير على نهج التعليمات المكتوبة بواسطة الإسباني جوان لويس فيفيس (Juan Luis Vives)  و برعت للغاية في اللاتينية مثل والدها و كانت موسيقية بارعة أيضاً.

في عمر السادسة كانت الملكة ماري تيودور مخطوبة لتشارلز الخامس (Charles V)  ملك إسبانيا و الإمبراطور الروماني المقدس و لكن بعد ثلاث سنوات أنهى تشارل الخطوبة . كان هنري يريد ولداً وريثاً له بشدة و إستأذن البابوية لإنهاء زواجه و عندما رفض البابا كليمنت السابع (Clement VII)  طلب إعفاء هنري من منصبه و أعلن أن ملك إنجلترا يجب أن يكون السلطة الوحيدة في كنيستها.

في عام 1533 تزوج الملك هنري من أن بولين (Anne Boleyn)  و التي أنجبت له إبنة أصبحت مستقبلاً الملكة إليزابيث الاولى (Elizabeth I)  تم تقليل مكانة ماري تيودور و إضطرت للإقامة مع أختها النصف شقيقة الرضيعة , و في عام 1536 توفت كاترين (Catherine)  والدة ماري تيودور في قلعتها في كامبريدج و أتهمت بولين بالخيانة و تم إعدامها .

إقرأ أيضا:  إدمان الهاتف الخلوى (Cell Phone Addiction) مرض العصر

تزوج هنري الثامن أربع مرات أخرى قبل وفاته في عام 1547 حتى رزق بوريثه الذكر الذي كان يحلم به و الذي سيصبح مستقبلاً الملك إدوارد السادس (Edward VI)  و الذي كان إبن زوجته الثالثة جين سيمور (Jane Seymour)  و عقب وفاة هنري كان ترتيب ورثة العرش كالتالي في البداية إدوارد يليهالملكة ماري تيودور ثم إليزابيث .

عقب وفاة هنري تولى إدوارد السادس العرش و كان قاصراً و ظل كذلك خلال الست سنوات التي كان يحكم فيها البلاد . كان مجلس الوردات يتصرفون و كأنهم هم ملوك البلاد فقاموا بالعديد من التغييرات و عملوا على توسيع التغييرات الكنسية التي بدأ بها هنري الثامن خلال حكمه و غيروا أيضاً ترتيب الخلافة لصالح البروتستانت ووضعوا إبنة شقيق هنري الثامن التالية في ترتيب الخلافة على العرش , و مع ذلك عندما توفي إدوارد في 1553 خططت الملكة ماري تيودور لإستراتيجية خاصة تمكنها من السيطرة على العرش فقامت بجمع التصريحات و كونت قوة عسكرية خاصة بها و على الرغم من كون مجلس اللوردات عين غراي ملكة إلا أنه تراجع عن ذلك بعد 9 أيام فقط نظراً للدعم الشعبي الذي كانت تلقاه ماري تيودور.

إقرأ أيضا:  جوجل و الجزيرة التى قضى فيها نيلسون مانديلا

عقب إعتلائها العرش اعدمتالملكة ماري تيودور مجلس اللوردات نظراً لدورهم في تعيين غراي قبلها ثم قامت بتكوين مجلس للحكم لمساعدتها تكون من الكاثوليك و البروتستانت و لكن نظراً لديانتها و مع مرور بعض الوقت على توليها العرش ظهرت رغباتها في إعادة إنجلترا الكاثوليكية.

في عام 1554 أعلنتالملكة ماري تيودور عن نيتها في الزواج من الأمير فيليب (Philip)  أمير إسبانيا و الذي كان إبن الملك تشارلز الخامس و كان هذا خيار غير مرغوب بالنسبة للبروتستانت حيث كانوا يخشون من سعى الملك الإسباني لتمهيد الطريق للسيطرة على إنجلترا و برغم ذلك إستمرتالملكة ماري تيودور في خطتها و أقنعت البرلمان بذلك بعدما وافق تشارلز على بقاء الحكم في يد ماري و التعهد بتسليم الحكم للأيادي الإنجليزية في حال لم ينتج عن زواجهم هذا أي ورثة.

 كان زواج فيليب و الملكة ماري تيودور مضطرب تماماً مثل زواج والدها فخلال زواجها أعلنت مرتين أنها حامل و إنعزلت و لكن في النهاية لم ترزق بأطفال و كان فيليب يراها غير جذابة لذلك كان يقضى معظم وقته في أوروبا تاركاً لها.

إقرأ أيضا:  منتجات الرعاية الصحية من صيدليات الإنترنت

و سرعان ما تحولتالملكة ماري تيودور لمعاداة البروتستانت ففي عام 1555 قامت بعمل قوانين في إنجلترا تنص على حرق المجرمين وبدأت بمستشار والدها توماس كرنمر (Thomas Cranmer)  ثم رئيس أساقفة كانتربري و في هذا الوقت أحرق حوالي 300 شخص و مات أكثر منهم في السجون و فر حوالي 800 إلى معاقل البروتستانتية في ألمانيا و جنيف .

كان من المعروف أكثر عنالملكة ماري تيودور إضطهادها للبروتستانت و طغى ذلك على ما قامت به من محاولات لإصلاح أوضاع العملة و توسيع نطاق التجارة الدولية و عقب وفاتها إلتفت البلاد بسرعة حول إبنة هنري الثامن الأخرى و هي أختها النصف شقيقة الملكة إليزابيث الأولى و التي تولت العرش بعدها.

المصدر.

قيم المقالة من فضلك

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *