Яндекс.Метрика
الرئيسية / حقائق / الحرب العالمية الثانية و 10 حقائق مدهشة لم تعرفها من قبل
الحرب العالمية الثانية

الحرب العالمية الثانية و 10 حقائق مدهشة لم تعرفها من قبل

الحرب العالمية الثانية و 10 حقائق مدهشة لم تعرفها من قبل

1 – قتل 73 مليون شخص خلال الحرب العالمية الثانية.

تخبرنا الحقائق عن الحرب العالمية الثانية بالصراع الدموي الذى ضم العديد من بلاد العالم. العديد من الأشخاص قتلوا خلال هذه الحرب و هذا يخبرنا عن الحقائق التعيسة عن الحرب. فقدان العديد من الأشخاص بهذه الطريقة البشعة يعلمنا أن الطرق الأفضل لحل النزاعات هى الطرق السلمية و هى الوسيلة الأفضل لتقسيم الموارد فى العالم أيضاً.

 عندما ننظر إلى أعداد الضحايا نجد أن هناك أكثر من 45 مليون مدني قتلوا فى صفوف الحلفاء فقط بينما قتل 4 مليون مدنى فقط فى صفوف المحور و التى كانت تتكون من ألمانيا و اليابان و إيطاليا . كانت هذه الخسائر فى المدنيين هى الأكثر إثارة للقلق فى الحرب العالمية الثانية و شملت هذه الخسائر الأشخاص الذين قتلوا فى المحرقة و كذلك تفجيرات بريطانيا.

و كان هناك أيضاً عدد كبير من الضحايا فى الجنود أيضاً فبالنسبة للحلفاء بما فى ذلك بريطانيا و الولايات المتحدة و لاحقاً الإتحاد السوفيتى كان هناك حوالى 16 مليون جندي قتلوا أما بالنسبة للمحور فقد قتل أكثر من 8 مليون جندى .

بوضع كل هذه الضحايا الذين نتجوا عن الحرب العالمية الثانية يرسم لنا الصورة البشعة التى كان عليها الحرب و توضح لنا ما يمكن للإنسان فعله بإستخدام الأسلحة الحديثة و نتيجة للحرب قتل 73 مليون شخص.

2 – بدأت الحرب العالمية الثانية فى عام 1937 بحرب بين الصين و اليابان.

على الرغم من كوننا نعتقد أن الحرب العالمية بدأت منذ عام 1939 و إستمرت حتى عام 1945 و لكن حقائق الحرب فى الواقع تظهر أنها بدأت فى عام 1937 و فى هذا الوقت كانت اليابان و الصين فى حالة حرب و كان يطلق عليها الحرب اليابانية الصينية الثانية .

بالنظر لحقائق الحرب العالمية الأولى نجد أن حل هذه المعركة لم يتم تماماً فى أوروبا و أدى هذا فى النهاية إلى الحرب العالمية الثانية و قد أدت الحرب العالمية الأولى إلى تكوين دول جديدة تلك التى ستحارب ضد ألمانيا خلال الحرب العالمية الثانية . كانت ألماينا قد بدأت ببناء نفسها عسكرياً مرة أخرى بعد خسارة الحرب العالمية الأولى و بعد الإنتهاء من المعاهدات العقابية التى فرضت عليها.

العديد من التوترات التى كانت موجودة خلال الحرب العالمية الأولى إستمرت و كذلك الصراع بين الدول الجديدة قد بدأ و مع ذلك فالعنف الدموي لم يبدأ فى أوروبا إلا بعد أن قامت ألمانيا بغزو بولندا فى عام 1939 و يشير العديد من التاريخيين إلى هذا الغزو بإعتباره بداية الحرب العالمية الثانية و عندما ننظر لحقائق الحرب مع الأخذ فى الإعتبار الحرب اليابانية الصينية الثانية يمكننا إعتبار تلك الحرب جزء من الحرب العالمية الثانية .

بدأت الحرب في عام 1937 كنتيجة للسياسة الإمبريالية اليابانية التي تسعى للسيطرة على الصين و كانت كلاً من الولايات المتحدة , الإتحاد السوفيتى , الإمبراطورية البريطانية و الغريب أيضاَ ألمانيا تدعم الصين ضد اليابان . فى عام 1941 توقفت ألمانيا عن دعم الصين فى الحرب اليابانية الصينية الثانية و بعد الهجوم على بيرل هاربور أصبحت الحرب اليابانية الصينية الثانية جزءاً من صراع أكبر بكثير و هو الحرب العالمية الثانية.

3 – قتل 2 مليون شخص بسبب التفجيرات فقط خلال الحرب العالمية الثانية .

تخبرنا الحرب العالمية الثانية عن التكنولوجيا الجديدة التى أستخدمت فى شن الحرب . خلال الحرب العالمية الأولى أستخدمت الطائرات و لكن فى الإستطلاع دائماً أما إستخدام الطائرات فى القصف و إطلاق النار كان قليلاً جداً . تم إختبار تكنولوجيا التفجيرات فى السنوات التى سبقت الحرب العالمية الثانية.

عملياً كانت تكنولوجيا التفجير تستخدم خلال الحرب الأهلية الإسبانية و التى حدثت بين عامى 1936 و 1939 و كان الألمان يساعدون حركة المتردين إعتبروا أن تلك الحرب الأهلية وسيلة جيدة لإختبار تكنولوجيا التفجير الخاصة بهم.

و كانت تلك المرة الأولى التى يتم فيها إستخدام قنابل الطائرات لقتل عدد هائل من الأبرياء الذين ليس لديهم سلاح و غير قادرين على القتال.

كان إنفجار الطائرة غورنيكا فى إبريل 1937 خلال الحرب الأهلية الأسبانية حدث مروع للغاية و أعطى تلميحاً واضحاً عما كان سيحدث فى الحرب العالمية الثانية . كانت المخاوف من الحرب واضحة للغاية بعد هذا التفجير الذى يمكننا إيجاد صورة واضحة للغاية عنه فى الصورة التى رسمها الفنان بابلو بيكاسو و أسماها على إسم المدينة التى تم تفجيرها.

كان تفجير القنابل فى المدنيين واحد من أكثر الأشياء ترويعاً فى الحرب العالمية الثانية و الذى أصبح للأسف واحداً من الأشياء المعتادة فى الحروب فى العصر الحديث و خلال الحرب العالمية الثانية قتل حوالى 2 مليون مدني و معظم الضحايا تركزت فى روسيا , الصين و اليابان.

4 – كانت القنبلة الذرية أكثر فتكاً بحوالى 67 مرة عن التفجيرات الأخرى قبل الحرب العالمية الثانية .

تخبرنا الحرب العالمية الثانية عن السلاح الأكثر فتكاً الذى توصل إليه الإنسان و هو القنبلة الذرية فعندما ننظر إلى القوة القاتلة لهذه القنبلة نجد أنها كانت قادرة على قتل 135 ألف شخص نتيجة الإنفجار بالإضافة إلى الغبار النووى الذى نتج منها.

لم يشهد العالم من قبل أي تفجير يملك تلك القوة الهائلة على التدمير مثل ذلك التفجير فلم توجد أبداً تفجيرات سابقة على هذا النطاق الواسع جداً. حدثت بالطبع تفجيرات صغيرة قبل ذلك و لكنها فى النهاية كانت نتائجها صغيرة مثل الحوادث.

فى هاليفكس , نوفا سكوتيا بكندا 6 ديسمبر لعام 1917 كان هناك حادث تعرضت له سفينة شحن محملة بالمتفجرات العسكرية و إنفجرت و نتج عن ذلك الحادث قتل حوالى 2000 شخص والعديد من الجرحى أيضاً.

و لكن عندما ننظر إلى القوة الهائلة للقنبلة النووية نرى أنها أدت لقتل ما بين 60 ألف شخص و 80 ألف شخص فور سقوطها على هيروشيما باليابان و فى المجمل كان هناك حوالى 135 ألف شخص قتلوا جراء إنفجارها. و هذا كان أكثر فتكاً بحوالى 67 مرة من أى عبوة ناسفة تم تفجيرها عند حدوث حادثة هاليفكس , و على عكس هاليفكس فالقنبلة النووية لم تكن حادثاً فالبشرية بحلول نهاية الحرب العالمية الثانية كانت قادرة على قتل أعداد هائلة من الناس .

5 – أعلنت كل من بريطانيا و فرنسا الحرب على ألمانيا فى 3 سبتمبر 1939.

تظهر حقائق الحرب العالمية الثانية أن التطورات كانت تتصاعد فى أوروبا منذ عام 1937. فى مارس 1938 سيطرت ألمانيا على أستراليا و أدى ذلك إلى غضب العديد من الدول الأخرى فى أوروبا. بدأت ألمانيا إلى التوسع فى أوروبا من خلال سلسلة من المعاهدات تضمنت التحالف مع إيطاليا للحصول على مزيد من الاراضي في أوروبا.

وقعت ألمانيا إتفاق سرى مع الإتحاد السوفياتى فى 1939 و الذى سمح لهم بتقسيم بولندا و إقامة مناطق نفوذ فى أوروبا و اعلن كلاً من فرنسا و بريطانيا أنهم سيقومون بحماية بولندا ضد أى غزو . و تظهر حقائق الحرب العالمية الثانية أن ألمانيا أصرت على أن تستسلم بولندا و تعلن سلامة الألمان الموجودين بها و رفضت السلطات البولندية هذا الطلب و فى 1 سبتمبر 1939 غزت ألمانيا بولندا و بعد ذلك بيومان أعلنت كلاً من فرنسا و بريطانيا الحرب على ألمانيا .

كانت الحرب قائمة بالفعل فى مناطق المحيط الهادى منذ الحرب اليابانية الصينية الثانية و التى كانت إشتعلت فى 1937 . كانت الصراعات التى بقيت منذ الحرب العالمية الأولى لازالت مستمرة و هذا ما أدى إلى قيام الحرب العالمية الثانية و التى سرعان ما سيشارك فيها دول العالم كله تقريباً و كل دولة شاركت وضعت مواردها و خاطرت بها فيما سيصبح فيما بعد واحد من أخطر الحروب فى العالم كله.

6 – الإتفاق الثلاثى (The Tripartite Pact) الذى تم فى 27 سبتمبر 1940 وحد بين ألمانيا , اليابان و إيطاليا.

 شكلت ألمانيا , اليابان و إيطاليا دول المحور و ذلك من خلال الإتفاق الثلاثي الذي تم بينهم و لكن أدولف هتلر كان يخطط سراً للسيطرة على العالم وحده . و كان من مصلحة ألمانيا الإتفاق مع دول أخرى فى العالم لتتمكن من القضاء على أي معارضة قد تحدث.

و كان الهدف من الإتفاق هو حماية مصالح الأطراف المتحالفة فى المناطق التى لم تستطيع غزوها بعد . وقعت المعاهدة فى برلين فى 27 سبتمبر لعام 1940 و كانت تعد تحالف عسكرى دفاعي.

العديد من الدول فيما بعد ستود توقيع الإتفاق الثلاثى بما فى ذلك المجر , رومانيا , بلغاريا, يوغوسلافيا و فى وقت لاحق كرواتيا . و كل هذه الأفعال كانت ستؤدى فى النهاية لمواجهة الولايات المتحدة فقد بدأ هتلر بالسيطرة على العديد من المناطق فى أوروبا وبالتأكيد كانت عمليات السيطرة تلك ستؤدى فى النهاية إلى مواجهة الولايات المتحدة.

كان الهدف من الإتحاد الثلاثى الإستفادة من رفض الرأى العام فى الولايات المتحدة دخول الحرب و كان هذا هو الأمل الذى بنى عليه الإتفاق الثلاثى و هو أن الجماهير ترفض دخول الولايات المتحدة فى الحرب و بالتالى لن تستطيع مهاجمتهم فى المناطق التى يحتلوها.

7 – فى 22 يونيو 1941 قامت ألمانيا بغزو الإتحاد السوفيتى و إنهاء الهدنة معه.

تظهر الحقائق عن الحرب العالمية الثانية أن ألمانيا و الإتحاد السوفيتى كانوا متحالفين فى بداية الحرب فلم تكن أى دولة ترغب فى رؤية الأعداد الهائلة من القتلى كالتى حدثت عندما تحاربت كل من ألمانيا و روسيا خلال الحرب العالمية الأولى و تم تشكيل الإتحاد السوفيتى كنتيجة للعدد الهائل من الجنود الذين قتلوا خلال أول عامين من الحرب العالمية الأولى .

تظهر الحقائق عن الحرب العالمية الثانية أن ألمانيا و الإتحاد السوفيتى عقدوا إتفاقيات لتقسيم الأرض بما فى ذلك بولندا و لكن تلك الإستراتيجية كانت قصيرة النظر فأصبح هناك بعض الخلافات بين البلدين فقد أراد كلاً منهما السيطرة على أجزاء من أوروبا الشرقية و بعد سيطرة الإتحاد السوفيتى على الأراضى المتنازع عليها فى رومانيا بدأ التصدع يحدث فى الهدنة بينهم.

فى 1940 طلبت كلاً من ألمانيا , اليابان و إيطاليا أن يشترك الإتحاد السوفيتى في الإتفاق الثلاثى و لكن إعتقدت ألمانيا أن الإتحاد السوفيتى يطلب الكثير من الأراضى فى المقابل . و كانت ألمانيا تستعد بالفعل لخوض حرب مع الإتحاد السوفيتى و فى ديسمبر 1940 أعطى هتلر أمر رسمى لبدء التحضير للحرب ضد الإتحاد السوفيتى.

و بحلول صيف العام التالي كانت ألمانيا جاهزة لإطلاق غزوها على الإتحاد السوفيتى و فى 22 يونيو 1941 أطلقت الغزو و هذه واحدة من الحقائق المدهشة عن الحرب العالمية الثانية و هو أن ألمانيا و الإتحاد السوفيتى كانوا فى حرب سوياً بعد أقل من عامان على غزوهم بولندا معاً.

8 – كان لدى روزفلت خطة سرية لهزم الألمان فى 1940 .

كان الأفراد فى الولايات المتحدة مترددين فى دخول الحرب فعلى الرغم من كون تلك الحرب بدأت تهدد المصالح الإستراتيجية للولايات المتحدة إلا أنه لم يرغب أحد فى رؤية الأعداد الهائلة من الضحايا كالتى حدثت خلال الحرب العالمية الأولى.

و لكن كان فرانكلين روزفلت (Franklin Roosevelt) و غيره من القادة فى حكومة الويلاات المتحدة يخططون للحرب ضد ألمانيا فقبل الهجوم على بيرل هاربور فى 1941 و الذى أدى لدعم الشعب الأمريكى لدخول الولايات المتحدة فى الحرب ضد ألمانيا كان روزفلت و غيره يخططون سراً للحرب فتظهر الحقائق أنه منذ عام 1940 كانت هناك خططاً سرية بالإتفاق مع بريطانيا للتغلب على ألمانيا فى حالة الحرب .

بدأ مشروع مانهاتن الذى نتج عنه القنبلة النووية فى 1939 قبل وقت طويل من معرفة الولايات المتحدة أنها ستستخدمها ضد اليابان . و كان الهدف الأساسى من صناعة القنبلة النووية هو أن تصبح الولايات المتحدة متملكة لهذا السلاح قبل ألمانيا و كان هذا قبل سنوات من إعلان الولايات المتحدة الحرب على ألمانيا و تظهر الحقائق أنه قبل دخول الولايات المتحدة فى الحرب لم يكونوا مشاركين فيه بأي شكل و لكنهم كانوا يستعدون للدفاع عن أنفسهم فى حال تتطلب الأمر ذلك.

9 – أغرقت الغواصات الألمانية حوالى 3 ألاف سفينة بإستخدام الطوربيدات .

أستخدمت التكنولوجيا الحديثة خلال الحرب العالمية الثانية لجعلها أكثر فتكاً و ترويعاً . كان قد تم إختبار القنابل التى تلقى من الطائرات خلال الحرب العالمية الأولى و لكن على نطاق ضيق جدا أما فى الحرب العالمية الثانية تم التوسع فى إستخدام هذه التكنولوجيا مما أدى لقتل حوالى 2 مليون شخص.

أما تكنولوجيا الغواصات فقد أستخدمت لأول مرة خلال الحرب العالمية الثانية و أطلق عليها الغواصات الألمانية و كان إسمها قوارب يو (U-Boats) و التى كانت جزء مهم جداً من الأسطول الألمانى.

كانت هذه الغواصات تستخدم الطوربيدات والألغام لإغراق السفن الحربية و التجارية التى تحمل الإمدادات وواحدة من الحقائق المدهشة عن الغواصات الألمانية أنها إستطاعت إجتياز المحيط الأطلنطى و كانت متركزة على أعلى وأسفل الساحل الشرقى للولايات المتحدة و حتى البحر الكاريبى.

و بأستخدام هذه الطوربيدات تم إغراق حوالى 175 سفينة حربية و 2825 سفينة تجارية ليصبح المجموع 3 ألاف سفينة . كانت تلك الطوربيدات قوة لا يستهان بها و لعبت الدور الأكبر فى معركة الأطلنطى حيث أن تلك المعركة إستمرت منذ 1939 و حتى 1942 و كانت أطول معركة فى الحرب العالمية الثانية .

10 – خسرت ألمانيا حوالى 25% من أراضيها التى كانت لديها قبل الحرب بعد خسارتها فيه.

تظهر الحقائق أنه و للمرة الثانية تخسر ألمانيا أكثر مما كسبته بكثير بسبب دخولها فى صراع دموي عنيف . ففى الحرب العالمية الأولى خسرت ألمانيا الكثير بسبب معاهدة فرساي التى وقعتها بعد خسارتها فى الحرب و التى يشير إليها العديد من المؤرخين على أنها النار التى أشعلت موقعة الهولوكوست و هؤلاء التاريخيين يعتقدون أن الظروف الإقتصادية الصعبة بعد  الحرب الأولى أدت إلى سيطرة الفصائل المتطرفة فى ألمانيا مما قاد البلاد لحرب مرة أخرى .

و بالنظر لحقائق الحرب نرى أنه حدث لأسباب أخرى أيضاً منها التوترات التى كانت تتصاعد بين البلاد القديمة و البلاد الجديدة التى تشكلت عقب الحرب العالمية الأولى و التى أدت فى النهاية لقيام الحرب العالمية الثانية , كان اليابان و الصين بينهما حرب و التى يتبين أنها تعود لبداية القرن و أظهرت الحرب الأهلية الأسبانية أن هناك صراعات جديدة بدأت تتكون بسبب الأيدولوجيات السياسية.

و على الرغم من كون ألمانيا لم تكن المسئلة الوحيدة أو الكاملة عن الحرب إلا أنها لعبت دور المعتدي على الأراضي فى أوروبا و لذلك و بعد إنتهاء الحرب نجد أن ألمانيا خسرت 25% من الأراضى التى كانت تمتلكها فى 1937 أي قبل بدء الحرب.

ملخص عن حقائق الحرب العالمية الثانية.

تظهر حقائق الحرب العالية الثانية أن العالم لم يتعلم الدرس من الحرب العالمية الأولى فكان هناك الكثير من التوترات الباقية بين البلدان منذ الحرب الأولى و كذلك الكثير من التوترات التى تكونت بين البلدان الجديدة التى تكونت بعد إنتهاء الحرب.

تم إستخدام التكنولوجيا الجديدة مما جعل الحرب العالمية الثانية الأكثر فتكاً و دموية عن أى حرب أخرى سبقتها . قتل حوالى 73 مليون شخص خلال الحرب العالمية الثانية و قد كانت بالفعل حرب عالمية فقد حدثت معارك فى كل بلاد العالم تقريباً ماعدا أمريكا الجنوبية و القارة القطبية الجنوبية.

التفجيرات التى حدثت بإستخدام قنابل تلقى من الطائرات و الطوربيدات تثبت أن الحرب كانت بداية لشكل من أشكال الحروب الحديثة. عندما أسقطت الولايات المتحدة القنبلة الذرية على اليابان كان السلاح الأكثر فتكاً فى تاريخ الإنسان تم إستخدامه . و من الدروس التى تعلمناها من الحرب العالمية الثانية هى التحالفات السلمية و بناء العلاقات السلمية حتى أنه لم يحدث أى حرب على هذا النطاق الواسع مرة أخرى.

المصدر.

الحرب العالمية الثانية و 10 حقائق مدهشة لم تعرفها من قبل 1 – قتل 73 مليون شخص خلال الحرب العالمية الثانية. تخبرنا الحقائق عن الحرب العالمية الثانية بالصراع الدموي الذى ضم العديد من بلاد العالم. العديد من الأشخاص قتلوا خلال هذه الحرب و هذا يخبرنا عن الحقائق التعيسة عن الحرب.…

قيم المقالة من فضلك

تقييم المستخدمون: 3.4 ( 2 أصوات)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *