Яндекс.Метрика
الرئيسية / حقائق / حقائق مثيرة عن سفينة التايتانك
حقائق مثيرة عن سفينة التايتانك

حقائق مثيرة عن سفينة التايتانك

10 حقائق مثيرة عن سفينة التايتانك

1- يبلغ عمر إسم تايتانك (Titanic) أكثر من 2500 عام.

2- توفى 7 أشخاص على متن السفينة قبل أن ينتهى إنشائها.

3- كانت المسامير الصلب التى أستخدمت فى البناء تزن أكثر من 1200 طن.

4- تعد التايتانك  بمثابة ملوث هائل الحجم للبيئة حيث كانت تحرق 600 طن فحم فى اليوم خلال إبحارها.

5- تولت غرفة البريد فى التايتانك  حوالى 60 ألف قطعة بريد يومياً.

6- كانت قوارب النجاة على متن السفينة تكفى 1178 شخص فقط.

7- كان هناك 1045 شخص يمكن إنقاذهم غير الناجين.

8- إستغرق الأمر أكثر من 70 عام بعد غرق السفينة ليتم إيجادها.

9- الغرض الأكبر قيمة على متن التايتانك  كان لوحة مرسومة تبلغ قيمتها 100 ألف دولار.

10- حطم فيلم التايتانك  الأرقام القياسية فى الأرباح فى شباك التذاكر.

1- يبلغ عمر إسم تايتانك (Titanic) أكثر من 2500 عام.

تايتانك

كان صناع السفينة يبحثون عن إسم بمعنى ضخم كما أرادوا أيضاً للإسم أن يشير كونه عمل بارز و عظيم فى مجال بناء السفن , و لذلك قام بناة السفينة هارلند (Harland) و وولف (Wolff) بإختيار إسم من الأساطير اليونانية.

و إشتق إسم تايتانك  من إسم تايتان (Titan) , و فى الأساطير اليونانية كان التايتانز (Titans) هم الألهة القدماء و كان معروف عنهم أنهم هائلين الحجم و تم الإطاحة بهم فى خلال سباق تم بينهم و بين الألهة الأصغر و كان يطلق عليهم الأوليمبيين (Olympians) و يتضمنوا زيوس (Zeus) و أثينا (Athena) و بعد معرفة هذه الحقيقة لا يمكنك الإندهاش من معرفة أن السفينة شقيقة التايتانك   كان يطلق عليها أوليمبيك (Olympic) و تم بناء السفينتين فى نفس الوقت و كانوا متشابهين فى التصميم بشكل لا يصدق.

2- توفى 7 أشخاص على متن السفينة قبل أن ينتهى إنشائها.

إحدى حقائق تايتانك  الشنيعة أن هناك أشخاص ماتوا خلال بناء السفينة و بناء شقيقتها السفينة أوليمبيك  , تم بناء التايتانك  قبل 100 عام فى الفترة بين 1908 و 1911 و كانت ظروف العمل صعبة للغاية و لم يتم الإهتمام بسلامة العاملين حتى أن العمال لم يكونوا يرتدوا قبعات صلبة فى أثناء البناء.

توفى 6 أشخاص على متن السفينة خلال الإنشاء و حدثت حوالى 246 إصابة تم تسجيلهم و ربما كانت تعد هذه الأحداث بمثابة إشارة للمصير المأساوى الذى لقته التايتانك  عابرة المحيطات , و عامل أخر قتل على متنها قبل إطلاقها تماماً و ربما هذا يشير إلى أن السفينة كانت ملعونة منذ البداية , و ينبغى لنا أن نتذكر أن شروط السلامة الفقيرة للعمال خلال بدايات القرن الماضى أدت إلى عديد من الضحايا خلال إنشاء المشاريع الضخمة و الهائلة مثل حفر قناة بنما (Panama Canal) .

3- كانت المسامير الصلب التى أستخدمت فى البناء تزن أكثر من 1200 طن.

 التايتانك

ربما تعد كل تلك الأحاديث عن حجم السفينة حتى قبل إطلاقها كان يعود إلى أن شركة وايت ستار لاين (The White Star Line) التى كلفت ببنائها كانت تريد إقناع الركاب بأنها قامت ببناء أكبر سفينة فى العالم كله.

إقرأ أيضا:  الاختراعات وبعض الحقائق المدهشة

و بالتأكيد فإن كل شئ عن حجم السفينة يستحق الكثير من علامات التعجب , فالمسامير الصلبة التى كانت تربط كل المعادن على متن السفينة وحدها تزن 1200 طن ! , دفة السفينة كانت تزن أكثر من 100 طن ! و إثنين من المحركات الرئيسية للسفينة يزنان أكثر من 700 طن ! , كل ذلك يعد ضخم للغاية حتى بالنسبة لمعايير اليوم.

كانت التايتانك  مطابقة للسفينة أوليمبيك  شقيقتها بأستثناء بعض الإختلافات الطفيفة , حيث كانت التايتانك  مزودة بشاشة حديدية مع شبابيك قابلة للإنزلاق على إحدى أسطح السفينة و تم إضافة هذه الشاشة لإعطاء ركاب الدرجة الأولى المزيد من الخصوصية عن غيرهم من الركاب و ربما يعود السبب فى وجودها إلى إحساس الأمان الذى كان يريد بناة السفينة أن يشعر به ركاب الدرجة الأولى , و بسبب هذه الشاشة و غيرها من الزيادات كانت السفينة تايتانك  أثقل فى الوزن عن شقيقتها أوليمبيك  و بالتالى تستحق أن يطلق عليها أكبر سفينة فى ذلك الوقت.

4- تعد التايتانك  بمثابة ملوث هائل الحجم للبيئة حيث كانت تحرق 600 طن فحم فى اليوم خلال إبحارها.

مع كل هذا الوزن الذى كان يتحرك كأكبر سفينة عائمة كانت التايتانك  تعد أكثر سفينة ملوثة للبيئة فى وقتها . فى هذا الوقت كانت قوة البخار هى المصدر الوحيد للطاقة الذى يستطيع بلوغ أكثر من 40 ألف حصان الذين كانت تحتاجهم التايتانك  لتتحرك عبر المياه . كانت التايتانك  تستخدم 600 طن فحم يومياً فى أثناء إبحارها .

تتطلبت السفينة أكثر من 170 عامل ليعملون على مدار 24 ساعة , سبعة أيام فى الأسبوع لتغذية أفران محركات البخار على متن التايتانك  , كان هناك حوالى 150 فرن لتسخين ما يقرب من 30 مرجل لتوليد البخار الذى كان يحتاجه المحرك للعمل و بالتالى كان هناك حوالى 100 طن من الرماد يتم التخلص منها يومياً فى البحر, و كل هذا بلا توقف حيث كانت الأفران تحرق الفحم بلا توقف لتستمر السفينة فى الإبحار.

5- تولت غرفة البريد فى التايتانك  حوالى 60 ألف قطعة بريد يومياً.

تعد واحدة من الحقائق الأخرى المثيرة للدهشة عن التايتانك هى أنها لم تكن مجرد سفينة للركاب فقط . فكان هناك غرفة للبريد فى التايتانك  تحت إسم (RMS) و الإسم بالكامل (RMS Titanic) أى سفينة البريد الملكية (Royal Mail Ship) و ذلك من خلال توقيع عقد مع خدمة البريد الملكي و مكتب بريد الولايات المتحدة و كأغلبية حقائق التايتانك  المدهشة كانت كمية البريد الذى تحمله هائل للغاية فكان هناك حوالى 25 ألف قدم مكعب على سطح السفينة مخصص فقط لتخزين البريد , الرسائل و الطرود.

كانت التايتانك تشبه المدينة العائمة حيث كان توليد الكهرباء على متنها يساوى معدل الكهرباء التى يتم توليدها فى مدينة كاملة . و كأي مدينة أخرى كانت التايتانك  تمتلك مكتب بريد خاص بها و كان هذا المكتب يعمل فيه حوالى 5 عمال بريد و الذين يعملون طوال أيام الأسبوع لفرز و تصنيف البريد , و كان هناك عدد كبير من البريد حتى أنهم كانوا يصنفون حوالى 60 ألف قطعة بريد يومياً.

إقرأ أيضا:  15 حقيقة مبسطة عن دولة اليونان

6- كانت قوارب النجاة على متن السفينة تكفى 1178 شخص فقط.

هذه واحدة من الحقائق التى تخبرنا عما حدث فى اليوم المصيرى الذى غرقت فيه التايتانك  . كانت لدى التايتانك  مساحة لتحمل 60 قارب نجاة من خلال 16 مجموعة من الأذرع التى يحمل كل منها 4 قوارب نجاة و بالتلى كان يمكن بالضبط تحميل 64 قارب نجاة على متنها , كل قارب نجاة قادر على حمل 65 شخص و بالتالى هذه الـ 64 قارب نجاة كانت قادرة على حمل ما يقرب من 3500 راكب و هى السعة القصوى من الركاب يمكن للسفينة حملهم.

واحدة من الحقائق المحزنة عن التايتانك  أنها لم تكن فى كامل إستعدادها فى رحلتها الأولى , فقد كانت تحمل 2223 راكب فقط إلى جانب طاقم السفينة و مع ذلك لم يكن هناك قوارب نجاة كافية !

على الرغم من كون التايتانك   تستطيع أن تحمل أكثر من 60 قارب نجاة إلا أنه لم يكن على متنها سوى 20 قارب فقط , كان يوجد 14 قارب معتاد يستطيع حمل 65 شخص و 4 قوارب أخرى قابلة للطى تستطيع حمل 47 شخص فقط فى كلاً منها و قوارب أخرى للطوارئ تستطيع حمل 40 شخص فقط على كلاً منها و بالتالى كان هناك قوارب تكفى لحمل 1178 شخص فقط و كان ذلك هو السبب فى جعل غرق التايتانك مأساة عظيمة لأنه لم يكن هناك قوارب نجاة تكفى لإنقاذ الركاب.

7- كان هناك 1045 شخص يمكن إنقاذهم غير الناجين.

ربما هذه الحقيقة من الحقائق الأكثر إثارة للجدل عن التايتانك  حيث نجد أنه كانت هناك السفينة إس إس كاليفورنيا (SS Californian) و التى حذرت التايتانك  من الإصطدام بالجبال الجليدية و ذلك من خلال نظام الإتصالات اللاسلكية الخاص بالسفن فى ذلك الوقت و كان ذلك فى 14 إبريل 1912 كانت كاليفورنيا (Californian) قد قررت التوقف فى تلك الليلة خوفاً من الإصطدام بالجبال الجليدية و قد أشارت على التايتانك  أن تفعل المثل .

إنتقد عامل اللاسلكى فى التايتانك  حذر كاليفورنيا و بالتالى لم تهتم التايتانك  بهذا التحذير و بعد إصطدام السفينة قام طاقمها بضرب المشاعل للفت نظر السفن القريبة فشاهدت كاليفورنيا  المشاعل و طلب قبطان السفينة من الطاقم أن يقوموا بأرسال إشارات ضوئية وعندما ترد عليهم السفينة الأخرى يقوموا بإبلاغه و لم ترسل التايتانك أى ردود و ربما السبب فى ذلك أنها كانت بعيدة عن كاليفورنيا   و لم تستطع رؤية الإشارات الضوئية .

فى صباح اليوم التالى بدأت كاليفورنيا  بالبحث عن السفن القريبة بإستخدام نظام الإتصال اللاسلكى و لما عرف الطاقم بما حدث للتايتانك حاولوا الوصول إليهم و إنقاذ الركاب و لكن الوقت كان قد فات و كان هناك سفينة أخرى فى الجوار و هى كارباتيا (Carpathia) و على الرغم من أنها كانت أبعد من كاليفورنيا إلا أنها إستطاعت الوصول و إنقاذ بضع ركاب , و لو كانت كاليفورنيا إستخدمت الإتصالات اللاسلكية بدلاً من الإشارات الضوئية ربما كانت ستنجح فى إنقاذ مزيد من الركاب.

8- إستغرق الأمر أكثر من 70 عام بعد غرق السفينة ليتم إيجادها.

إقرأ أيضا:  حقائق وأرقام عن التدخين

فى عام 1985 تم إيجاد حطام السفينة و بعد ذلك بفترة قصيرة ظهرت حقائق جديدة عن التايتانك  . مضت فترة طويلة حيث كان يُعتقد أن التايتانك غرقت كقطعة واحدة كاملة و على الرغم من قيام أحد ركاب كارباتيا بوصف غرق التايتانك على انها إنقسمت نصفين قبل غرقها إلا أن تلك الرواية لم تكن مؤكدة حتى العثور على الحطام.

فى سبتمبر 1985 نجح فريق من المستكشفين الفرنسيين و الأمريكيين فى إيجاد حطام السفينة و قد وجدوا أن السفينة غرقت لأكثر من 13 ميل فى عمق المحيط و ذلك وفقاً لإحداثيات اللاسلكى فيها.

9- الغرض الأكبر قيمة على متن التايتانك  كان لوحة مرسومة تبلغ قيمتها 100 ألف دولار.

دارت العديد من الشائعات عن التايتانك  و التى تشير إلى أنه كان يوجد  ذهب كثير على متن التايتانك فى حين أن الحقيقة هى أن أغلى غرض على متن السفينة هو لوحة مرسومة يبلغ ثمنها 100 ألف دولار , و من المثير للسخرية أن هناك العديد من الأغراض التى تم إستردادها من حطام السفينة إكتسبت قيمة السفينة نظراً إلى التاريخ الثقافى الكبير المعروف عن السفينة .

معظم الأشياء التى وجدت فى الحطام كانت أشياء الإستخدام اليومى كالطعام , الأثاث و حتى بعض السيارات و تم إعلان حطام السفينة كموقع عالمى و ذلك لمنع أى شخص من أخذ أى شئ من الحطام.

10- حطم فيلم التايتانك  الأرقام القياسية فى الأرباح فى شباك التذاكر.

فيلم التايتانك

ربما يعود السبب فى ذلك إلى كون التايتانك كانت تعرف بالسفينة التى لا تغرق و حدثت لها حادثة الغرق الشهيرة تلك و لذلك وجدنا أن حقائق التايتانك  مثيرة لإهتمام الكبار و الصغار و كذلك مقنعة للغاية لهم , و لذلك يعد فيلم التايتانك   من إخراج جيمس كاميرون (James Cameron) و بطولة ليوناردو دى كابريو (Leonardo DiCaprio) من أشهر الأفلام التى صنعت عن السفينة.

على الرغم من كون الفيلم لا يحتوى على حقائق جديدة عن السفينة كما أنه فيلم درامى و ليس وثائقى إلا أننا نجد أن المخرج بحث كثيراً فى حقائق التايتانك قبل إعداد الفيلم حيث تم صناعة أماكن لتصوير الأحداث مماثلة تماماً للسفينة الأصلية كما تم معرفة توقيت الأحداث من خلال روايات شهود العيان.

ملخص عن حقائق التايتانك

تعد قصة غرق التايتانك من أشهر القصص المأساوية فى العالم كما أنها تجذب إهتمام الكبار و الصغار و لذلك هناك العديد من الأفلام و القصص عن غرقها كما أن هناك العديد من الحقائق التى عرفت عن بنائها و غرقها .

على الرغم من الغرق المأساوي للتايتانك إلا أن هناك حقيقة واحدة إيجابية مؤكدة و هي أن بعد حادثة الغرق تلك تم زيادة معايير السلامة بصورة هائلة كما زاد الإهتمام بتطوير إتصالات السفن اللاسلكية و تعزيز متطلبات قوارب النجاة على السفن .

قيم المقالة من فضلك

تقييم المستخدمون: 4.65 ( 1 أصوات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *