Яндекс.Метрика
الرئيسية / سياسة / الدبلوماسية الأميركية ستواصل تحركاتها لحل أزمة كوريا الشمالية حتى إسقاط أول قنبلة
الدبلوماسية الأميركية ستواصل تحركاتها لحل أزمة كوريا الشمالية حتى إسقاط أول قنبلة

الدبلوماسية الأميركية ستواصل تحركاتها لحل أزمة كوريا الشمالية حتى إسقاط أول قنبلة

أعلن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، اليوم الأحد، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب لا يريد البدء بالحرب مع كوريا الشمالية، وأن الجهود الدبلوماسية ستستمر لتهدئة التوترات المتصاعدة مع بيونغ يانغ، بشان تطوير صواريخها الباليستية.

وقال تيلرسون، في مقابلة مع  قناة “سي إن إن”، إن “ترامب يريد حلا دبلوماسيا للأزمة، ولا يسعى إلى الذهاب إلى الحرب … وأن الجهود الدبلوماسية ستستمر حتى سقوط القنبلة الأولى”.

وقلل من شأن رسائل نشرها ترامب، سابقاً، على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” تشير إلى أن تيلرسون يضيع وقته بالتفاوض مع من أسماه “رجل الصواريخ الصغير” في إشارة إلى الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون.

إقرأ أيضا:  ترامب: أمر واحد فقط سيفلح مع كوريا الشمالية

وقال تيلرسون إن ترامب “أكد على أن أواصل جهودي الدبلوماسية”.

كان ترامب قد عقد قبل أسبوعين، اجتماعا مع قيادة وزارة الدفاع (بنتاغون)، أطلق خلاله بعض التصريحات شديدة اللهجة بشأن كوريا الشمالية وإيران.

وكانت الإدارة الأميركية قد أكدت في وقت سابق، أن الخيار العسكري بشأن كوريا الشمالية لا يزال على الطاولة.

يذكر، أن كوريا الشمالية أعلنت يوم 3 أيلول/سبتمبر الماضي، أنها قامت بتجربة ناجحة لرأس مدمرة هيدروجينية، هي السادسة من نوعها، مخصصة لاستخدامها في الصواريخ البالستية العابرة للقارات. وسبق ذلك بأسبوع واحد إطلاق صاروخ باليستي حلق فوق أراضي اليابان.

إقرأ أيضا:  وفدا حركتي فتح وحماس يتوجهان إلى القاهرة للبدء في مباحثات تحقيق المصالحة الفلسطينية

وردا على ذلك، تبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع قرارا يفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية، تحد بدرجة كبيرة من قدرات بيونغ يانغ في مجال التصدير والاستيراد. وينص قرار المجلس رقم 2375 على فرض نظام عقوبات هي الأكثر شدة من قبل المجتمع الدولي في القرن الحادي والعشرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *